الرئيسية » أخبار لبنان » ثوابت إنتخابات 2018.. وداعاً شيعة “المستقبل”

ثوابت إنتخابات 2018.. وداعاً شيعة “المستقبل”

من المبكر توقع نتائج الإنتخابات النيابية في بداية أيار المقبل، على رغم كثرة التحليلات، إلا أنه لا نتيجة نهائية يمكن إعطاؤها لأسباب عديدة، أهمها أن القانون النسبي قادر على حمل الكثير من المفاجآت، خاصة أنه يُعتمد للمرّة الأولى، لكن على رغم ذلك هناك بعض الثوابت التي يمكن الحديث عنها، إن كان في النتائج أو في الترشيحات.

من ثوابت الإنتخابات، أن “حزب الله” وحركة “أمل” سيتقاسمان المقاعد الشيعية التي كان تيار “المستقبل” يفوز بها. في زحلة سيحصل “حزب الله” على المقعد الذي كان يشغله النائب عقاب صقر، وفي البقاع الغربي ستحصل “أمل” على مقعد النائب أمين وهبي، وفي بيروت سيرث الحزب مقعد “المستقبل”، مكان النائب غازي يوسف.

ثابتة أخرى تتمثل بترجيح فوز أمين عام التنظيم الشعبي الناصري أسامة سعد في الإنتخابات النيابية، خاصة إذا ثُبّت التحالف مع “حزب الله” و”أمل” ، إذ من المتوقع أن يكون الأول في اللائحة المواجهة لـ”المستقبل” و”التيار الوطني الحرّ”، كذلك فإن فوز الوزير السابق عبد الرحيم مراد يبدو محسوماً، إذ يستطيع الحصول على حصة كبيرة من الأصوات التفضيلية تجعله من الأوائل في لائحته التي ستتمثل حتماً بعدد من المقاعد.

وأيضاً يبدو محسوماً خرق لائحة “أمل” و”حزب الله” بمقعدين في دائرة بعلبك الهرمل، لن يكون من بينهما أي مسيحي، ومن جهة أخرى سيكون اللواء جميل السيد أحد المرشحين للإنتخابات النيابية على لوائح الحزب.

مسيحياً، جبران باسيل سيفوز بالإنتخابات النيابية ليصبح نائباً عن البترون، و”المستقبل” سيفوز بمقعدين في دائرة زحلة، أحدهما سنّي والثاني أرمني، في حين أن القوى الأرمنية ستفوز بثلاثة مقاعد، كما ستفوز “القوات اللبنانية” بمقعدين في بشري، وتخوض معركة في باقي الأقضية في دائرة الشمال المسيحية.