الرئيسية » أخبار لبنان » الكتائب يرد على اتهامه بتسريب “فيديو باسيل”

الكتائب يرد على اتهامه بتسريب “فيديو باسيل”

علّق نائب رئيس مجلس الاعلام في حزب الكتائب اللبنانية جيلبير رزق حول ما نُشر عبر الاعلام عن أن مسرّبة فيديو لقاء وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل الذي وصف فيه رئيس مجلس النواب نبيه بري بـ”البلطجي”, فتاة تنتمي لحزب الكتائب تدعى ريمي شديد بالقول لموقع “ليبانون ديبايت”، “المهم في هذه القضية ليس من قام بتسريب الفيديو, والمفروض عدم التركيز على المسرِّب أكثر من مضمون الفيديو”.

بعد محاولات عدّة لاستدراج رزق لتأكيد ما اذا كانت شديد هي فعلا المسرّبة, شدد رزق على انه “لا يجب على الاعلام تحريف مسار الوجهة الأساسية للموضوع والحديث الذي تم تصويره، خصوصا ان كلام باسيل جاء بلقاء سياسي عام، وامام حضور عدد من الاعلاميين والأهالي.” وأشار الى ان “الفظاعة بالموضوع انه كيف لوزير مسؤول ورئيس تيار سياسي ان يقول هذا الكلام في العلن وفي مكان عام”.


ودعا الى عدم التركيز على هوية مسرّب الفيديو وانتماءاته “لأن ليس للأمر أهمية أو أبعاد، بل المهم هو الفشل الذي أحرزته هذه السلطة بداية في فشلها بضبط السلاح المتفلت، وانتقلت من فشل لآخر، من قطع الحساب والموازنة التي لم تنجح بتأمين مداخيل السلسلة دون فرض 15 ضريبة، والاتفاق على قانون انتخاب عصري وليس على القياس كما فشلوا بتطبيق الاصلاحات بالقانون، وفشل في ايجاد حلول لأزمة النفايات، وتأمين حياة لائقة للشعب، على صعيد المستشفيات والمدارس وحتى الطرقات، سجّلت فشلها أيضا في ضبط ألسنتها.”

ولفت الى ان “محاولة باسيل جر المسيحيين للاشتباك مع الطائفة الشيعية التابعة لحركة أمل بهدف استثماره للتجييش الانتخابي أمر شهدناه سابقا في انتخابات عام 2009 النيابية ولكن المعركة آنذاك كانت ضد تيار المستقبل، وهذا الاسلوب ليس بجديد”.

واعتبر رزق ان من “أكل وشرب ونام في حضن حركة أمل وشركائه في 8 آذار، لا يحق له شن هذا الهجوم، وتقسيمات مشروع النفط خير دليل. وكي لا ننسى ان جميع الاطراف الذين يتشاجرون اليوم، هم سلطة واحدة تتحمل بالتكافل الفشل الذي وصلنا اليه”.