الرئيسية » أخبار لبنان » لماذا بري صمام أمان الجمهورية اللبنانية !

لماذا بري صمام أمان الجمهورية اللبنانية !

تنظر الى ساعتك. إنّها السادسة مساءً. ثمّ تنظر الى الباب الذي يتوسّط القاعة الكبيرة في مقرّ الرئاسة الثانية في عين التينة، فيدخل إليك رئيس مجلس النواب نبيه بري.

يمكنك أن تضبط ساعتك على توقيت برنامج بري. النوم في ساعة محدّدة، في وقتٍ متأخر. والاستيقاظ أيضاً في وقتٍ محدّد وغير مبكّر. الدواء في توقيت معيّن، وقطرة العين ووجبات الطعام. هو نبيه بري أو “بيغ بن” الجمهوريّة، في ساعتَي الزمن والسياسة في آن.

يعقد بري، عند السادسة يوميّاً، ديوانيّة لا مثيل لها في لبنان. إنّها ديوانيّة “على الواقف”. تمشي مع رئيس المجلس ذهاباً وإياباً. تسأله فيجيب، بشكلٍ مباشر حيناً وبالطرفة والمثل حيناً آخر. ومن حولك، في زوايا القاعة، ينتظر وزراء ونوّاب ومسؤولون في “أمل” وقضاة وموظفون كبار. بعضهم يريد المصافحة، وبعضهم المراجعة في ملف، وأحدهم يسأله إذا كان بإمكانه أن يطلّ في مقابلة تلفزيونيّة، وآخر يروي له طرفةً يردّ عليها بري بأخرى أكثر ذكاءً.

هو سريع البديهة، وسريع الملاحظة وسريع الغضب. وحين يرنّ جرس الهاتف في القاعة، يرفع بري السمّاعة ويتحدّث بصراحة عبر الهاتف الأرضي، فهو على طلاقٍ كامل مع الهواتف النقّالة والتكنولوجيا، وتأتيه ملخّصات الصحف والمواقع الالكترونيّة مطبوعة، فيطّلع عليها أثناء سيره، ذهاباً وإياباً.

كان لقاء بعبدا الثلاثي الذي ضمّ رئيس الجمهوريّة العماد ميشال عون ورئيس المجلس ورئيس الحكومة سعد الحريري محور الحديث مع بري.

يقول: “لم نتطرّق أثناء اللقاء اليوم في بعبدا لكلام الوزير جبران باسيل، ولم أطلب أساساً اعتذاراً منه بل عليه أن يعتذر من اللبنانيّين لأنّ الإساءة كانت بحقّهم”.
لا يسقط بري في فخّ الأسئلة المتكرّرة، بعباراتٍ مختلفة، عن باسيل. يضيف: “حين حصل خطأ في الشارع من قبل مناصرين لـ “أمل” اعتذرت على الرغم من أنّني لم أكن على علم بما حصل، والاعتذار ليس عيباً”.

أما عن مرسوم الأقدميّة، فيكشف: “تمّ الاتفاق على حلٍّ لمرسوم الأقدميّة يقضي بالاحتكام لما يقوله الدستور ولا خلاف على هذا الموضوع”. لا يعطي بري إيضاحات إضافيّة عن هذا الملف الذي أدخل البلاد في أزمة منذ قرابة شهرين. لكنّه يفتح نافذة على ملفٍّ آخر. يقول: “شدّدتُ خلال اللقاء مع عون والحريري على الإسراع في إقرار الموازنة في الحكومة وتحويلها الى مجلس النواب لكي يبقى بالإمكان إقرارها من قبل المجلس الحالي”.

ويتابع: “الحكومة المقبلة قد يتأخر تشكيلها، وهذا أمر طبيعي انطلاقاً من التجارب السابقة، ولذلك يجب الإسراع في إقرار الموازنة كي لا نعود الى مسلسل التأخير في إقرار الموازنات”.

أعطى لقاء بعبدا حيّزاً لمؤتمرَي روما وباريس. يؤكد بري أنّ “هناك إجماعاً كاملاً في اللقاء على الذهاب الى مؤتمر روما لأنّ الجيش معنيّ به ولكن مؤتمر باريس يجب أن يخضع للنقاش وأن يسلك طريقاً دستوريّاً”.

أما في موضوع التهديدات الإسرائيليّة في ملف النفط، الذي نال الحيّز الأكبر في لقاء بعبدا، “فقد عرض كلٌّ منّا رأيه، ورئيس الجمهوريّة دعا الى انعقاد المجلس الأعلى للدفاع لهذه الغاية”.
يخلص بري الى أنّ “لقاء بعبدا كان إيجابيّاً جدّاً والبيان الذي صدر بعده يعبّر تماما عمّا حُكي فيه وسترون الترجمة لما اتّفقنا عليه قريباً”.
ويتابع: “سنذهب الى مجلس الوزراء الخميس لأنّنا أكدنا مراراً استمرار عمل المؤسسات الدستوريّة وسنتعاون مع الجميع من دون تراجع عن مواقفنا الثابتة”.

أما انتخابيّاً، فيؤكد بري أنّه سيتعاطى في ملف الانتخابات في كلّ لبنان وليس فقط حيث لـ “أمل” مرشّحين “والثابت الوحيد حتى الآن تحالفنا مع حزب الله”، مشيراً الى أنّ “العقدة الأكبر في التحالفات هي في الجبل، ولكن هناك مساعٍ لحلّها”.

ينتهي الحوار مع رئيس المجلس النيابي نبيه بري. عقارب الساعة توقّفت عند السابعة. تصغي الى مغامرات النائب علي بزي في رحلاته النيابيّة الخارجيّة، والى قصيدة تفوح منها رائحة جنوبيّة، والى تحليلٍ من الزميل سالم زهران في مساء السادس من شباط، بمعانيه الكثيرة، ثمّ تخرج من عين التينة وبين يديك ساعة معلومات، بتوقيت نبيه بري.

داني حداد ( mtv )