الرئيسية » أخبار مهمة » محاولة أميركية لجمع الحريري وبن سلمان

محاولة أميركية لجمع الحريري وبن سلمان

أشارت صحيفة “الأخبار” إلى أنّ الوساطات لعقد لقاء بين الرئيس سعد الحريري والأمير محمد بن سلمان تستمرّ، إذ ‏دخلت الولايات المتحدة على الخط، حيث سعى جاريد كوشنير إلى جمعهما في ‏لندن من دون أن ينجح في ذلك.

وبانتظار ما سيحمله الخطاب المُرتقب لرئيس الحكومة سعد الحريري، غداً، في الذكرى الـ 13 لاغتيال ‏الرئيس رفيق الحريري، علِمت “الأخبار” أن واشنطن دخلت على خط الوساطة بين رئيس “المستقبل” ‏والقيادة السعودية، عبر جاريد كوشنير، صهر الرئيس الأميركي دونالد ترامب. ورغم نفي مقربين من ‏الحريري، علم أن “كوشنير طلب إلى الحريري السفر إلى لندن، لأن الأمير محمد بن سلمان سيكون هناك، ‏ويُمكن ترتيب لقاء معه”. وبالفعل، سافر الحريري ليل الخميس إلى لندن، بحجّة أنه يريد لقاء نجله، مع ‏أنه كان ينبغي له المُشاركة في مناسبتين أساسيتين، هما قدّاس مار مارون وحفل توقيع اتفاقية النفط ‏والغاز في البيال. غير أن لقاء الحريري – ابن سلمان لم يحصل، إذ إن الأخير أجّل زيارته لبريطانيا إلى آذار ‏المقبل‎.

وعلمت “الأخبار” أن موفداً سعودياً سيزور بيروت هذا الأسبوع (نزار العلولا على الأرجح)، وذلك في مهمة ‏تتصل بعلاقة الحريري بولي العهد محمد بن سلمان والمقاربة السعودية للملف الانتخابي اللبناني‎.

الى ذلك، تستقبل بيروت، بعد غد، وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون، في زيارة تستمر يوماً واحداً، ينتظر أن ‏تتمحور خلالها محادثاته حول ما بدأه مساعده دافيد ساتيرفيلد (الملف الحدودي بين لبنان وإسرائيل)، ‏بالإضافة إلى ملف الانتخابات ومسار المؤتمرات الدولية الداعمة للبنان في روما وبروكسيل وباريس‎.‎