الرئيسية » سوشيال ميديا » الإتحاد الأوروبي غير راضٍ عن “غوغل” و”فايسبوك” و”تويتر”

الإتحاد الأوروبي غير راضٍ عن “غوغل” و”فايسبوك” و”تويتر”

طالبت فيرا يوروفا، مفوضة العدل الأوروبية، شركات “فايسبوك” و”تويتر” و”غوغل” بمزيد من العمل على شروطهم الخاصة بالمستخدمين لتتماشى مع قانون الاتحاد الأوروبي، وذلك في إطار تكثيف الضغوط على شركات التكنولوجيا العملاقة، بعد اعتبار جهودهم في هذا الصدد محدودة للغاية.

وقالت المفوضية الأوروبية وسلطات حماية المستهلك في الاتحاد الأوروبي إن الشركات الثلاث لم تتعامل إلا جزئيا مع المخاوف المتعلقة بالتزاماتهم، وبشأن كيفية إبلاغ المستخدمين عن إزالة المحتوى أو فض العقود. وأشارت يوروفا إلى أن استخدام وسائل التواصل الاجتماعي كمنصات إعلانية وتجارية يعني أنها “تخضع للقواعد نفسها التي تحكم مقدمي هذه الخدمات بعيداً من الانترنت، وعليه يجب احترام قواعد الاتحاد الأوروبي الخاصة بالمستهلك، وإذا لم تمتثل الشركات فستواجه عقوبات”، علماً أنه يحق للسلطات في الاتحاد، التي طلبت التعديلات العام الماضي، الحق في فرض غرامات على الشركات إذا لم تمتثل.

وفي السياق، قالت شركة “فايسبوك” إنها عملت مع سلطات الاتحاد الأوروبي لإدخال تعديلات على شروط الاستخدام وضمان تحقيق شفافية أكبر. وأضافت أن مزيدا من التحديث للشروط مقرر في وقت لاحق من العام. وقالت متحدثة باسم الشركة: “نملك منذ وقت طويل أدوات لإبلاغ الناس بشأن إزالة المحتوى وننوي زيادة هذه الأدوات في وقت لاحق هذا العام”. وأحجم متحدث باسم “غوغل” عن التعليق، ولم ترد “تويتر” بعد على طلب للتعليق، بحسب ما افادت وكالة “رويترز”.

وتواجه شركات التكنولوجيا الأميركية الثلاث تدقيقا شديدا في أوروبا، بسبب طريقة عملها بدءا من قضايا الخصوصية إلى مدى سرعة حذف المحتوى غير القانوني أو الذي ينطوي على تهديد.

المدن