الرئيسية » أخبار مهمة » موقع “الضاد برس” يوضح حقيقة تصريح نصرالله عن ولاية الفقيه والشيعة

موقع “الضاد برس” يوضح حقيقة تصريح نصرالله عن ولاية الفقيه والشيعة

بعد إنتشار مقابلة اجريت مع أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله في موقع ” فردا نيوز ” لإيراني ، تواصل موقع الضاد_برس مع الصحفي العراقي المقيم في بريطانيا نجاح محمد علي وهو أيضاً خبير في الشؤون الإيرانية الذي قال لموقعنا : ” هناك تحريف في الترجمة في الفقرة الاخيرة قال : نحن لا تقاتل في سوزيا لحفظ بشار الأسد بل نقاتل لأجل الحفاظ على أصل الشيعة ، ولَم يقل لنشر التشيع في سوريا”.

أضاف : ” الحديث كان مع ايرانيين في لبنان يوم السبت وتطرق للدستور الايراني وليس اللبناني وولاية الفقيه، قائلا إنه وحزب الله يعتقدون ان صلاحيات الولي الفقيه تفوق مافي الدستور الايراني بلحاط أنها صلاحيات الامام المعصوم. نعم تحدث عن طرابلس وصيدا كانت شيعية وان الكثير من المسيحيين كانوا شيعة “.

ماذا جاء في الموقع الإيراني ؟

كان موقع “فردا نيوز” الإيراني قد نقل عن السيد نصرالله قوله إن الشيعة في لبنان كانوا مضطهدين، وليس لهم من يدعمهم كباقي الطوائف التي كانت مدعومة من السعودية وروسيا وبريطانيا وفرنسا.”

وأضاف نصر الله، وفق تقرير “فردا نيوز” الذي ترجمته “عربي21” : “كان أمل الشيعة الوحيد في لبنان هو الإمام موسى الصدر، الذي جاء من مدينة قم الإيرانية، لكن علماء لبنان كانوا يقولون له: “أنت إيراني، والصدر هو من أيقظ الشيعة، حيث لم تكن لديهم ثقة بالنفس؛ لأن الحكم كان دائما بيد العثمانيين وابن تيمية والعباسيين، ولم يستطع الشيعة إظهار معتقدهم”.

 وحول أصول مدينة طرابلس وتركيبتها المذهبية، قال نصر الله: “الكثير من الشيعة تسننوا، ومدينة طرابلس قبل 100 عام كانت للشيعة، وسكانها من الشيعة، ومدينة صيدا كانت شيعية، والآن أصبحت سنية”.

وعن أصول الرئيس اللبناني ميشال عون، أجاب الأمين العام: “ميشال عون من أحفاد علي بن أبي طالب، والكثير من الشيعة في جزين إما تسننوا أو تنصروا، ومدينة جزين أصبحت مسيحية”.

وحول نشأة حزب الله، قال نصر الله:” نحن ولدنا مع الثورة الإيرانية، لقد حصلنا على حياتنا ووجودنا من خلال الثورة، وأهم تجربة لولاية الفقيه في الخارج كانت في لبنان، وإذا كنا الآن أحياء ونعيش بعزة وكرامة، فذلك ليس بسبب السلاح والمال، بل بسبب اعتقادنا بولاية الفقيه”، على حد تعبيره.

واعتبر أن اعتقاد حزب الله بولاية الفقيه يفوق اعتقاد الإيرانيين أنفسهم، قائلا: “إيماننا بولاية الفقيه يختلف مع العديد من الإيرانيين، فمعتقدنا أقوى منهم، ونحن نؤمن أن طاعة ولاية الفقيه هي طاعة المعصوم”.

كما اعتبر أن مكانة ولاية الفقيه فوق الدستور اللبناني، قائلا: “نحن نؤمن بأن ولاية الفقيه فوق الدستور، ونعتبر تنفيذ أوامر ولي الفقيه واجبا إجباريا”.

وحول موقف حزب الله من بشار الأسد، قال نصر الله: “نحن لا نقاتل من أجل بشار الأسد، نحن نقاتل من أجل التشيع، ولولا حزب الله وإيران لسقطت سوريا، الشيعة اليوم في ذروة قوتهم بالمنطقة”.