الرئيسية » آخر الأخبار » لافروف: حذرنا واشنطن من تجاوز الخطوط الحمراء في سوريا

لافروف: حذرنا واشنطن من تجاوز الخطوط الحمراء في سوريا

شدد وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف على ان روسيا وبلدان التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة، أجرت اتصالات على المستوى العسكري قبل شن الضربات العسكرية الأميركية على سوريا.

 

وأشار لافروف في حديث لوكالة “نوفوستي” الروسية الى ان روسيا حذرت واشنطن من أن استهداف بعض المناطق في سوريا سيكون تجاوزا لـ “الخطوط الحمراء”.
وقال الوزير الروسي: “قبل ظهور الخطط لقيام الثلاثية الغربية (الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا) بضرب سوريا أعلن رئيس هيئة الأركان الروسية فاليري غيراسيموف بوضوح أننا سنرد بقسوة على إلحاق أي أضرار بالعسكريين الروس أثناء العمليات العسكرية للتحالف الدولي، لا سيما أننا سنعتبر أهدافا ليس الصواريخ نفسها فحسب، بل وحاملاتها. وهذا ما صرحناه بكل وضوح”.
وأضاف: “بعد ذلك جرت بيننا اتصالات على مستوى وزارة الدفاع وعلى مستوى الجنرالات وبين ممثلينا وقيادة التحالف الدولي. وأبلغناهم بمواقع نشر “خطوطنا الحمراء” بما في ذلك على الأرض. وفي أي حالة من الأحوال تشير النتائج إلى أنه لم يجر تجاوز هذه الخطوط الحمراء”.
وردا على سؤال حول سير التحضيرات لقمة روسية أميركية، قال لافروف : “الرئيس بوتين جاهز لهذا اللقاء”، مشيرا في الوقت ذاته إلى أن التحضير للقمة لم يبدأ بعد.
وأضاف أن وزارته ستبلغ الصحفيين بسير التحضير للقاء المقبل. وتابع: “أريد أن ألفت أنظاركم إلى أن دونالد ترامب كان يعلن أكثر من مرة في تصريحاته وتغريداته أن الولايات المتحدة تسعى لعلاقات جيدة مع روسيا”.
وتجدر الاشارة الى ان بوتين وترامب اتفقا في وقت سابق هاتفيا على عقد قمة بينهما، وصرح البيت الأبيض حينها بأن القمة يمكن أن تجري في واشنطن، بحسب “روسيا اليوم”.
وفي سياق متصل قال لافروف لوكالة “سبوتنيك” الروسية  إن الجيش الروسي سيقدم أدلة على اعتراض نظام الدفاع الجوي السوري جزءا من الصواريخ، التي أطلقتها الولايات المتحدة وبريطانيا وفرنسا، مشيرا إلى أن الجانب الروسي كان يتلقى البيانات فوريا.
واضاف لافروف: “لدى هيئة الأركان العامة صورة واضحة، لقد راقبنا الأحداث فور وقوعها، مباشرة. ونحن مسؤولون عن الإحصائيات، التي قدمها جيشنا. إن كان أحدهم يؤكد وصول الصواريخ الـ105 لأهدافها، فليقدموا إحصائياتهم، على الأقل، دليلا على أن تصريحاتنا وحساباتنا لا أساس لها من الصحة. وسيقدم جيشنا الأدلة في القريب العاجل”.
وأشار الوزير الروسي إلى أن الهجوم الأميركي على سوريا لم يترك لروسيا أي عوائق أخلاقية لتزويد دمشق بمنظومة “إس-300”.
وأضاف: “ليس لدينا أي التزامات أخلاقية الآن. لقد كان لدينا التزامات أخلاقية. ووعدنا شركاءنا المعروفين بعدم القيام بذلك في غضون 10 سنوات، لقد أخذنا بالاعتبار حجتهم بأن هذا سيؤدي إلى زعزعة الوضع، على الرغم من أن الوسائل للدفاع فقط، ومع ذلك فقد أصغينا إلى المطالب، لكننا الآن لا نملك أي التزامات أخلاقية”.