سخافة الإعلام اللبناني بين ديما صادق وجيسكا عازار، وهاشتاغ #dimavsjessica في صدارة تويتر
 

ما إن بدأ خلاف التغريدات بين الإعلاميتين ديما صادق وجيسكا عازار عبر موقع “تويتر”، حتى تهافت رواد مواقع التواصل الإجتماعي على التعليق حول خلاف صادق وعازار، إلى أن تحول الخلاف إلى “كلاسيكو إعلامي” بإمتياز وبغضون ساعات قليلة.

فحرب التغريدات تلك بدأت عندما علّقت الإعلامية ديما صادق عبر تغريدة لها على “تويتر” على لافتة كبيرة رُفعت في ساحة ساسين في الأشرفية، إحياءً لذكرى انسحاب (الجيش السوري) من لبنان، والتي تضمنت صورة الرئيس بشير الجميل وعبارته القائلة “حاول السوريون تقسيم لبنان، فجاء اليوم من يقسّم بلادهم”، فما كان من صادق إلا أن نشرت الصورة قائلة: “لك عم تشمتوا بشعب مات منه فوق الـ ٥٠٠ ألف واكثر من نصه مهجر، وجزء كبير منه فضّل يحط أولاده بعبّارات مهترية بالمحيط بلكي يلاقي فرصة للهرب من جحيمو؟! هيدا كمان احتفالا بذكرى انسحاب المحتل السوري؟ لك انتو شو؟ اَي نوع بشر انتو؟! حسبي الله ونعم الوكيل!”.

وبدورها ردت الإعلامية جيسكا عازار عبر حسابها على “تويتر” على تغريدة صادق قائلة: “”نحن نوع بشر منقول الحقيقة وما منخاف، نحن نوع بشر حافظين تاريخنا وهذه الجملة من الثمانينيات، وهذا أكبر دليل ان كلام بشير الجميل ما بموت مع السنين، وما في ضرورة لتغذية الحقد واتهامك لفئة كبيرة من الناس بالعنصرية. راجعي تاريخ بشير قبل ما تبهدلي الناس! مراجعة التاريخ بتفيد”.

فسرعان ما ردت صادق قائلة “لك يا جيسيكا خلينا ساكتين، لك مرشحة عَل انتخابات تويت ما بتعرف تكتب وكل البلد عارف مين بيكتبلك ياهون. لك كلمتين ما بتعرفي تصفي عبعض وبدك ياني رد عليك بالتاريخ؟ لك ما ردو عليكي قبل وبخعوكي قبلي بهل موضوع، شو كان بدك بهل فوتة معي”.

وعادت عازار وردت مغردة: “العنصرية بعيدة عن ثقافتنا وتربيتنا. والأبعد منها المتاجرة بمعاناة الناس وركوب القضايا الكبيرة لأهداف صغيرة. مدرسة بشير كانت وبعدها اول نصير لثورة الشعب السوري على النظام لي واجهنا قبل الكل، والأشرفية وزحلة بيشهدو عمقاومة، اثبت التاريخ صوابها لما واجهت نظام مجرم بحق شعبو قبل شعبنا.. النضال الحقيقي انو نوقف بوج الظالم الحقيقي، بدل ما نحمل معاناة المظلوم لنلمع صورتنا الافتراضية”.

هذا الخلاف بين الإعلاميتين حاز على إهتمام الكثير من المغردين، فمنهم من اصطف إلى جانب صادق ودافع عنها، ومنهم من دعم موقف عازار…
وبطريقة سخيفة وتحت هاشتاغ ( #dimavsjessica ) علّق آخرون على خلافهما حتى وصل الهاشتاغ إلى (Trend) خلال ساعات قليلة، ومن بين تلك التغريدات السخيفة نعرض لكم أبرزها:

– “الثلاثاء: ليفربول ضد روما، الأربعاء: ريال مدريد ضد بايرن، الخميس: ديما ضد جيسيكا… ولعانة هالجمعة”.
– “كلاسيكو الإعلام اللبناني، مش ح تقدر تغمض عينيك”.
– “جيبوا بوشار وتعوا نحضر ماتش #dimavsjessica قبل ما تتدخّل نوال بري”.
– “LV و D&G وشانيل تعلن تضامنها مع #جيسيكا_عازار بينما اعلن كل من ديور و سان لوران و غوتشي و لوريل وقوفها إلى جانب #ديما_صادق”.