الرئيسية » قضايا وناس » لتكمل فرحتها .. سوا منزين دنيتها

لتكمل فرحتها .. سوا منزين دنيتها

نظمت جمعية غراس لتنمية المجتمع افطارها السنوي الرابع، ضمن حملتها الرمضانية #لتكمل_فرحتها بحضور مفتي الجمهورية الشيخ عبد اللطيف دريان ممثلا بالشيخ أسامة حداد ، وزير الدولة لشؤون المرأة جان أوغاسبيان ممثلا بمنسقة المشاريع في الوزارة ندي مكي ، مدير عام وزارة الشؤون الاجتماعية القاضي عبد الله أحمد ممثلاً بمديرة الخدمات الاجتماعية في الوزارة رندا بو حمدان، قائد الجيش العماد جوزف عون ممثلا بالعقيد سليم علي أحمد، مديرعام أمن الدولة طوني صليبا ممثلاً بالنقيب أحمد نصار، مدير المخابرات العميد طوني منصور ممثلا بالعقيد محمد زين، المدير العام السابق لقوى الأمن الداخلي اللواء ابراهيم بصبوص ممثلا بالدكتورة غنى بصبوص ، السيد علي فضل الله ممثلا بالشيخ زهير قوصان، مفتي البقاع الشيخ خليل الميس ممثلا بالشيخ وسام عنوز ، أعضاء المجلس الاسلامي الشرعي الأعلى واعضاء اللقاء الروحي الذي يضم عددا من المشايخ والاباء من مختلف الطوائف والمذاهب اللبنانية، مدير مكتب مفوضية شؤون اللاجئين في البقاع UNHCR MR.jOSEP، منظمة MEDAIR السويسرية ممثلة بالاستاذة كريستال قصرجي، المفوض العام للكشاف المسلم القائد علي الرفاعي وممثلون عن الاحزاب والبلديات والجمعيات المحلية والدولية والأندية ومؤسسات المجتمع المدني ومشايخ ومخاتير وشخصيات وفاعليات وذلك في فندق الموفنبك غروب يوم الاثنين 4-6-2018.

استهل حفل الافطار بكلمة ترحيبية من الأستاذة حنان فرحات ، التي قارنت بين عالم تكون فيه الام هي رأس العائلة والمدبرة لبيتها وبين عالم آخر يفتقده والمعاناة الني يتكبدها الأولاد بشكل خاص والمجتمع عموما.

ممثلة زير الدولة لشؤون المرأة في حكومة تصريف الاعمال جان أوغاسبيان الأستاذة ندى مكي أشارت في كلمتها الى أن عملية التغيير في المجتمع لا يمكن أن تحصل إلا باشراك النساء في عملية التنمية بدءا من التخطيط وصولا الى التنفيذ، مضيفة أن الوزارة أعدت الاسترتيجية الوطنيةللمساواة بين الجنسين التي تعكس التزام لبنان تطبيق الاتفاقيات الدولية وتم تكييفها مع جميع أهداف التنمية المستدامة. كلمة مدير عام وزارة الشؤون الاجتماعية القاضي علي أحمد ألقتها مديرة الخدمات الاجتماعية في الوزارة رندا بوحمدان فاعتبرت أن جمعية غراسهي شريكة للوزارة في العمل الإجتماعي منوهة بالمبادرات التي تقوم بها من أجل تنمية المجتمع اللبناني بكافة فئاته وجنسياته وذلك منخلال البرامج والمشاريع المتخصصة للإحاطة بالأسرة من جميع الجوانب المادية والنفسية لا سيما البرامج الداعمة للمرأة وذلك نابع من الايمان العميق بأن المرأة شريكة الرجل في بناء المجتمع وهي النصف الآخر من المجتمع. أما كلمة الجمعية فألقاها رئيس مجلس الادارة الاستاذ سامي الخطيب حيث أشار الى الواقع المأساوي الذي يعيشه بلدنا، والحاجة الكبيرة إلى الهيئات المدنية والجمعيات الاجتماعية التي تخفف العبء وتساهم في بلسمة الجراح، و تحاول أن تكون اليد الحانية التي ترتب على كتف الفقيرلتقول له: ” ما زالت الدنيا بألف خير”.

وأضاف أنه في ظل غياب أبسط حقوق المواطن العادي والبسيط بأن يعيش آمناً على حياته وصحته وقوت عياله، وأمام ما تؤكده المواثيق الدولية ودساتير الدول من حقوق إنسانية تضمن للمواطن العيش الكريم، قامت جمعية غراس على خدمة المجتمع، فوجهت اهتمامها إلى الأسرة التي رأت فيها اللبنة الأساس التي تشكِّل الحاضن التربوي و الاجتماعي للفرد، والمنطلق الطبيعي لتحقيق الأمان النفسي والاجتماعي من خلال تقديماتها وبرامجها التي لم تقف عند حدود بيروت بل تعدتها إلى البقاع والجنوب والشمال وعكار وكل الوطن، ولم تفرِّق بين أسرة وأسرة، فسدُّ الحاجة هو المستهدف، وتخفيف العبء هو الهدف، ولا دين للحاجة أو طائفة أو عرقٍ أو مذهب..

معتبراً أن غنانا في لبنان بتنوعنا، وغنانا في لبنان بجمعياتنا وهيئاتنا الاجتماعية، وعهدنا في جمعية غراس أن لا نألوا جهداً في تقديم العون لمحتاجه، وبذل المساعدة لمستحقها، بانفتاح يحترم الإنسان لإنسانيته، وثقتنا بأن أهلنا لن يبخلوا علينا بعطائهم، وأنَّ مجتمعنا سيكون الحاضن لبذور الخير التي ننثر، وغراس العطاء التي نزرع. وقد تخلل الافطار مشهد تمثيلي يجسد معاناة المرأة الفاقدة للمعيل مع مجتمعها والصعوبات التي تعانيها مع محيطها وعائلتها، كما عرض فيلم يحاكي عمل الجمعية مع النساء المعيلات من خلال برامجها الاربعة والاثر الايجابي الذي تزرعه فيهن ، كما عرض فيلم آخر لتعاون الجمعية مع بنك البركة الذي رعى بعض المشاريع الصغيرة لعدد من النساء المعيلات حيث كرم بعدها مدير عام بنك البركة الاستاذ معتصم محمصاني،كما كرمت الجمعية منظمة MEDAIR، والمحامية مهى فتحة.

كما كان هناك لفتة من جمعية الكشاف المسلم في لبنان عبر المفوض العام للجمعية القائد علي الشماعة الرفاعي بمنحها المدير التنفيذي لجمعية غراس لتنمية المجتمع الاستاذ زياد طقطق الوسام الذهبي تقديرا لخدماته الكشفية طوال الفترة الماضية.