الرئيسية » آخر الأخبار » إستح يا معالي الوزير فسجلّك حافل بالسيئات

إستح يا معالي الوزير فسجلّك حافل بالسيئات

بعد الهجوم الشخصي لوزير العدل سليم جريصاتي على عضو تكتل “الجمهورية القوية” النائب جورج عقيص، توجه النائب سيزار المعلوف برسالة الى جريصاتي جاء فيها:

“رسالة مفتوحة من النائب قيصر رزق المعلوف لمن خولّت له نفسه بالتطاول على القاضي السابق النزيه النائب القواتي جورج عقيص. حيث ان الإصلاح يبدأ من وزارة العدل، بأن يكون وزيرها على مستوى المسؤولية الوطنية، بعدما ابعد وزيرها الحالي الوزارة عن مسمّاها وأهدافها.

عندما حمّلوا سليم جريصاتي ميزاناً، “خمّن حالو” صار يعرف يحكم.

هذه مشكلة وزيرٍ، عطّل العدل، وأساء الى “التغيير والإصلاح” الذي حمله رئيس الجمهورية العماد ميشال عون عنوانا سياسياً .

لم يستقم جريصاتي لا مع التغيير ولا مع الاصلاح، فحاول ان يغطّي ارتكاباته وسيئاته، بإستحضار نصوص الإطراء وخطابات المديح، التي يكرّرها من عهد الى عهد. فصار يعرفه اللبنانيون بيّاعاً للكلام عند أعتاب أي بلاط.

هو ذاته جريصاتي المتلوّن، يتنقّل من حقل الى حقل. يبدّل مواقفه، أكثر مما يبدّل ثيابه.

لا هو يعرف زحلة، ولا زحلة تتعرف عليه، لأن الانتماء الى عروس البقاع ليس في الهوية ولا في الإقامة، بل ان فعل الانتماء الى زحلة، هو في حمل قيمها، ونُبلها، وعراقتها، وبسالتها، وشجاعتها، وتضحياتها، وشهدائها.

لا صلة لجريصاتي بتلك الثوابت الزحلية، لا بل ان زحلة براء من ادّعاء جريصاتي تمثيل المدينة. ولو كان يمثّل فيها بيتاً واحدا في حي من احيائها لكان تجرأ جريصاتي على خوض الانتخابات النيابية في البقاع الاوسط.

فإستح يا معالي الوزير. سجلّك حافل بالسيئات. إسأل نفسك عما فعلت لكل عهد، وعهد.. وماذا يقول عنك كل عهد وعهد…

بدأت مسيرتك بخيانة زحلة… ثم خنت العهود التي واليتها وطبّلت وزمّرت لها، وغداً ننتظر ماذا سيقول عنك اهل هذا العهد.

استح يا معالي الوزير… خفّف من مصطلحاتك … صارت ممجوجة.

استح يا معالي الوزير … قلّل من خطاباتك… اصبحت كثيرة التكرار.

اتذكرها؟ أم نذكّرك فيها؟ لا مشكلة. زحلة تذكرك وتذكّرك… الشعب اللبناني يعرفك.

استح يا معالي الوزير … والمثل يصدق فيك الآن كما في كل آوان: يا رايح كتّر القبايح”.