الرئيسية » عربية _ دولية » 5 ضباط مخابرات إيرانية يصلون إلى روسيا… يبدو أن صور المشجعات لن تمر على خير!

5 ضباط مخابرات إيرانية يصلون إلى روسيا… يبدو أن صور المشجعات لن تمر على خير!

قبل مباراة المنتخب الوطني الإيراني مع منتخب البرتغال، أمس الإثنين، صرّح العميد هادي شيرزاد، رئيس إدارة الشرطة الدولية (الإنتربول) التابعة لوزارة الداخلية الإيرانية، بأن بلاده أرسلت 5 ضباط من جهاز الشرطة إلى روسيا؛ لمساعدة الشرطة الروسية في حماية المشجعين الإيرانيين بكأس العالم 2018.

ويقول العقيد شيرزاد، في مقابلته مع “وكالة تسنيم” الإخبارية: “إننا وجدنا آن الآلاف من الإيرانيين ذهبوا لتشجيع منتخبهم الوطني في روسيا، ومن هنا جاءتنا فكرة إرسال ضباط إيرانيين؛ لحمايتهم ومساعدتهم في أي صعوبات”.

لكن، يبدو أن هناك مخاوف تملكت البعض من ذلك الأمر، فيقول الحقوقي نيما حميدي: “سمعنا أن هؤلاء الضباط هم من الحرس الثوري والمخابرات، ونخشى أن يكون وجودهم في روسيا بغرض جمع المعلومات عن المشجعين الإيرانيين، خاصة النساء منهم، وتقديم تقارير أمنية للجهات المختصة”.

الأمر تعدى كونه مخاوف بالنسبة إلى “نازنين” الناشطة النسوية الإيرانية، خاصة بعد تصريح العميد شيرزاد بأن هؤلاء الضباط يتولون القيادة الكاملة للقضايا الأمنية.

وقالت نازنين: “أتوقع حالات اعتقال المشجعات الإيرانيات ممن أقدموا على الظهور من دون حجاب في روسيا، فأمر وجود هؤلاء الضباط في روسيا والتصريح بذلك مقلق للغاية”.

ما حدث لم يكن مفاجئًا للسلطات الإيرانية، فنساء قرية شهيدجان، يتابعن منذ عشر سنوات المباريات التي تدور في نطاق المسابقات الكروية المحلية على الملاعب الترابية، وهو ما يظهر تحديهن القديم لقرار الحظر.

ومحافظة بوشهر الواقعة في جنوب غرب البلاد يتواجد بها المفاعل النووي الشهير، وهي إحدى المحافظات الإيرانية التي يشكل العرب جزءًا من تركيبتها السكانية.

في المقابل، فإن رئيسة نادي بادران طهران، شوهره موسوي، التي تعتبر أول امرأة تترأس نادي كرة قدم في إيران، ممنوعة من دخول الملاعب، حسب تقرير لصحيفة عن صحيفة “Spiegel” الألمانية.

وعلى الرغم من أن ملعب “آزادي” في العاصمة طهران، فيه مكان مخصص لموسوي مفصول عن بقية المدرجات، وتحديدًا في المكان الخاص بالشخصيات المهمة، إلا أن موسوي لا تستطيع حضور المباريات، بل وصل الأمر إلى أنها تعرضت، في عدة المناسبات، للطرد من قبل قوات أمن الملعب.

وتعد إيران الدولة الوحيدة التي تمنع نساءها من دخول ملاعب كرة القدم، وهي من بين الدول المشاركة في كأس العالم القادمة، بعد أن رفعت السعودية الحظر عن دخول المرأة إلى الملاعب.