وبحسب ما نقل موقع “سيبيريان تايمز” فإن الحصان المتجمد منذ آلاف السنين، ما زال له شعر وذيل وأعضاء أخرى كثيرة داخل جسمه، وهو ما يتيح إمكانات مهمة للبحوث العلمية.

وقامت بعثة علمية تضم عدة علماء آثار من روسيا واليابان، بالعثور على الحصان في منطقة ياكوتيا وهي نقطة معروفة، سجلت فيها عدد من الاكتشافات المهمة.

وكان علماء روس وأميركيون اكتشفوا قبل فترة ديدانا متجمدة منذ آلاف السنين، وحين تمت إذابة الجليد استطاعت أن تعود إلى الحركة وأصبحت أقدم كائنات حية حتى يومنا هذا.

وتشير تقديرات العلماء إلى أن الحصان الصغير كان في شهره الثالث حين نفق لسبب مجهول، وقال الباحث سيمون غريغورييف، وهو المشرف على البعثة إن هذه هي المرة الأولى التي يتم فيها إيجاد فرس من مرحلة ما قبل التاريخ، والأهم من ذلك أنه حفُظ في  بصورة ممتازة.

وأوضح الباحثون أنهم سيحددون تاريخ حياة الفرس بشكل دقيق بعد قيامهم بدراسة بعض العينات، وأكدوا أن الحيوان لا يحمل أي ندوب على جسمه، وبالتالي من المستبعد أن يكون قد قُتل.