الرئيسية » قضايا وناس » والد منى المذبوح يكشف تفاصيل جديدة

والد منى المذبوح يكشف تفاصيل جديدة

 بعتب شديد يتحدث الوالد عن عدم اكتراث الدولة اللبنانية لقضية ابنته

 يكشف الوالد المثقل بهموم ابنته تفاصيل جديدة عن حياة عائلته

 تلقى وعوداً من رئيسي الجمهورية الحكومة ووزير الخارجية بمتابعة قضيتها

تترقب عائلة اللبنانية منى المذبوح (24 عاماً) بفارغ الصبر نهار الأحد في 9 أيلول، لنطق محكمة الاستئناف المصرية بحكمها بحق منى المحكوم عليها بالسجن 8 سنوات بتهمة شتم رئيس البلاد وازدراء الأديان والإساءة إلى الشعب المصري.

وعادت قضية منى لتتفاعل مجدداً بعد تهديد والدها بوضع حد لحياته والانتحار في حال حكم بيوم واحد على ابنته الوحيدة بين شقيقَيها، مؤكدا أنه لحظة الحكم بالسجن على ابنتي في مصر سيصدر حكم في لبنان بإنهاء حياتي.

بعتب شديد يتحدث ذو الـ(72 عاماً) عن عدم اكتراث الدولة اللبنانية لقضية ابنته وهو الذي كان تلقى وعوداً من رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة ووزير الخارجية بمتابعة قضيتها والعمل على الإفراج عنها “لكنها لم تكن سوى وعود، ولم يتحرك أحد لمساعدة ابنتي”. هذا الكلام أكده مسؤول في الخارجية المصرية ومحامي السيدة منى المحكومة بالسجن ثماني سنوات في مصر لإهانتها الشعب المصري ورئيس الجمهورية، حيث قال في تصريحات أن لبنان لم يتقدم بطلب رسمي لتسليم مواطنته إذ أن القاهرة وبيروت لا يرتبطان باتفاقيات لتسليم المجرمين.


ويكشف الوالد المثقل بهموم ابنته ووضع اقتصادي صعب تفاصيل جديدة عن حياة عائلته، وعن وضع ابنته الصحي، ويقول: “أنا شخص أعاني من أوضاع اقتصادية صعبة حيث توقفت عن العمل منذ نحو ثلاثة أشهر، حيث كنت أعمل في مصبغة ألبسة، وقد ترتب عليَّ ديون كبيرة، ومنها 1500 دولار أميركي كنت أرسلتها إلى محامي ابنتي في مصر”.

ويضيف والد المذبوح: “ابنتي منى تحب مصر كثيراً، وهي تزورها للمرة الثالثة خلال الأعوام الماضية” لكن الوالد يدّعي أن ابنته تعاني من انفصام الشخصية، وهو المرض الذي أدى لموقفها الحاد ضد المصريين في الفيديو الذي انتشر بشكل فيروسي على مواقع التواصل. ويؤكد المذبوح الأب أنه قام بإرسال التقارير الطبية التي تؤكد مرض ابنته للمحكمة المصرية، التي لم تكترث بهذه الوثائق حسب تعبيره.

وقال الوالد في أسى: “أنا أشفق على وضع ابنتي الصحي، ومن أجل ذلك كلما استطاعت أن تجمع مبلغاً من المال من عملها أشجعها لكي تنفقه على أي شيء يدخل البهجة على قلبها، وقد استطاعت في الفترة الأخيرة من عملها في مؤسسة تجارية (مول) من جمع مبلغ من المال وقررت أن تسافر إلى مصر وتقضي وقتاً هناك”.

بدوره، قال محامي المذبوح لعربي بوست إن دفاعه عن موكلته يعتمدطعلى الثغرات في الحكم الابتدائي”في تموز الفائت.. ‎وتوقع كمال أن تقضي محكمة الاستئناف «ببطلان حكم أول درجة وأن تحاكم موكلته من جديد أو تحكم الاستئناف بحكم مخفف من سنة إلى 3 سنوات، متمنياً أن يقرر القاضي إيقاف التنفيذ”. ‎وعن عدم تسليم موكلته إلى لبنان لتنفيذ العقوبة هناك، قال “إنه لا توجد اتفاقيات لتسليم المجرمين بين القاهرة وبيروت”.