الرئيسية » آخر الأخبار » بين الإشتراكي والتيار الوطني .. من يحمي الموظف من الكيدية السياسية !؟

بين الإشتراكي والتيار الوطني .. من يحمي الموظف من الكيدية السياسية !؟

أعفى وزير التربية مروان حماده مديرة الإمتحانات في الوزارة هيلدا خوري من المهمة المكلفة بها منذ عهد الوزير الياس بو صعب، فقامت القيامة ولم تقعد لدى التيار الوطني الحر الذي إعتبر نفسه مستهدفاً على إعتبار أن خوري مقربة منه، ووصل الأمر بالنائب زياد أسود الى دعوة وزراء التيار لإقالة من ينتمي الى حماده وفريقه وبالأسلوب عينه.

الجواب على دعوة أسود لم يتأخر كثيرا، فأعفى وزير البيئة طارق الخطيب نزار هاني من مهمة الإشراف على محمية أرز الشوف، ومؤسسة كهرباء لبنان التابعة إدارياً لوزارة الطاقة، أعفت المهندس رجى العلي من مهامه في مديرية الدراسات، والإثنان درزيان مقربان من الحزب الإشتراكي الأمر الذي أخرج النائب السابق وليد جنبلاط عن صمته.