الرئيسية » آخر الأخبار » بالوثائق .. من يقف وراء حملة التلفيق والشائعات ضد رئيس الجمهورية ؟

بالوثائق .. من يقف وراء حملة التلفيق والشائعات ضد رئيس الجمهورية ؟

كتب غسان سعود

هذا موقع مجلة Forbres.com لم يأت على ذكر رئيس الجمهورية العماد ميشال عون ضمن قوائم الأثرياء في العالم من قريب أو بعيد؛ إلا أن ماكينة الكذب والإشاعات والتلفيق استيقظت باكراً اليوم وعممت قبل “طلوع الضو” عبر مجموعة مواقع أن رئيس الجمهورية حل رابعاً في تصنيف فوربس للأثرياء اللبنانيين. وعن سابق تصور وتصميم أعد جدول مماثل لما ينشره موقع الفوربس وبالإنكليزية طبعاً لتعزيز المصداقية مع استبدال اسم رجل الأعمال روبير معوض باسم رئيس الجمهورية ميشال عون.

كذبة وقحة يمكن أن تتحول خلال الساعات القليلة المقبلة إلى ما يشبه النار التي تشعل هشيم التواصل الاجتماعي. ولا تنفع هنا الردود طبعاً أو الدحض حتى من قبل “فوربس” نفسها، فمن ينشر الإشاعة لديه التخطيط المسبق والماكينة وسلاح الـ Boost، وهناك رؤوس واعية لكن ثمة الكثير الكثير من الرؤوس الفارغة التي ستصدق هكذا كذبة أو تقول إن ما من دخان دون نار. وعليه يفيد هنا التأكيد أن الخبر المتداول اليوم هو كذب بكذب، ومن يسوقه إنها يساهم بمخطط جدي لتشويه صورة رئيس الجمهورية والقول إنه سارق. علماً أن “فوربس” تحدد المصدر الأساسي للثروة ولا يمكن بطبيعة الحال التصديق أن قائد الجيش اللبناني السابق والنائب الكسرواني السابق أيضاً قادر على بلوغ رقم الـ1.6 بليون دولار دون شركات ضخمة كشركة تيليكوم بالنسبة لآل ميقاتي، والشركات العقارية وشركات المقاولات بالنسبة لآل الحريري، والمجوهرات بالنسبة لروبير معوض.

الأجهزة القضائية معنية طبعاً بمعرفة من يقف خلف موقع www.the961.com الذي نشر الخبر عبر الرابط التالي:

https://www.the961.com/people/richest-lebanese-politicians

وهو خبر يتقصد تشويه سمعة لبنان والإيحاء أن رئيسه جمع هذه الثروة الخيالية دون أن يكون لديه أية شركات خاصة وغيره، أما إذا لم يتحرك القضاء اللبناني فلا شك أن “فوربس” نفسها ستتحرك لإغلاق المواقع وصفحات التواصل الاجتماعي التي نسبت إليها أخباراً غير صحيحة.

التصنيف الحقيقي وفق موقع Forbes.com