الرئيسية » آخر الأخبار » هرج ومرج … ماذا حصل في مطار بيروت فجراً ؟ (فيديو)

هرج ومرج … ماذا حصل في مطار بيروت فجراً ؟ (فيديو)

حصلت بلبلة فجر اليوم الثلاثاء في مطار رفيق الحريري الدولي، وذلك اثر العطل الذي طرأ على طائرة كانت متوجهة الى براغ ما ادى الى تأخر كبير في الرحلة. 

وفي التفاصيل، فقد كان من المفترض على الرحلة المتوجهة الى براغ على متن الطيران التشيكي (وهي MEA operated by Czech Airlines) ان تقلع في الساعة 3.20 فجر اليوم من مطار بيروت، الا أن عطلا طرأ خلال الاقلاع ما ادى الى اعادة الركاب الى داخل المطار. 

وبانتظار اصلاح العطل، طالب المسافرون بأن يتم استبدال الطائرة أو ان تعاود الـ MEA الطيران بإحدى طائراتها.
ولاحقاً، صدر عن المديرية العامة للطيران المدني البيان الاتي: “عطفا على ما تم تداوله عبر وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي حول تأخر طائرة تشيكية في مطار رفيق الحريري الدولي – بيروت، ان المديرية العامة للطيران المدني توضح ما يلي:

انه بتاريخ 18/9/2018 فجرا وصلت طائرة التشيكية رحلة رقم 296 OK الى مطار رفيق الحريري الدولي متأخرة عن موعدها الاعتيادي، حيث وصلت عند الساعة الرابعة فجرا بدلا من 30:3 فجرا، مما ادى تلقائيا الى تأخير موعد اقلاعها.

ثم تبين قبل دخول الركاب الى الطائرة بأن قائد الطائرة يريد المزيد من الوقت للتأكد من عدم وجود عطل فني على انظمتها حيث طلب حضور مهندس صيانة ليقوم بالكشف على الطائرة.

وبعد اجراء المطلوب، تم تحضير الطائرة للاقلااع عند الساعة 30:6 صباحا، ولكن الطائرة ما لبثت ان عادت الى البوابة التي اقلعت منها، وذلك عند الساعة 45:6 صباحا بسبب تعرضها وبحسب قائدها الى اصطدام بطائر (Strike Bird)، وبعد الكشف مجددا على الطائرة افاد مهندس الصيانة المسؤول، عن عدم وجود اي اثر للاصطدام، وبالتالي فإن الطائرة اصبحت جاهزة للاقلاع مجددا.

وعند مراجعة قائد الطائرة لسلطات الطيران التشيكية، لم يأذنوا له بالاقلاع لانه تخطى الوقت المسموح له بالطيران (limitation time Crew)، واصبح عليه بالتالي ان يخضع لفترة راحة اجبارية.

وعليه، تمت اعادة جدولة الرحلة للاقلاع من بيروت عند الساعة السادسة بعد الظهر، وقد قام ممثلو الشركة في المطار بالتعامل مع جميع الركاب كل بحسب رغبته، فمنهم من قرر الغاء الرحلة او اعادة جدولة بطاقات سفره، او الانتظار في صالة ركاب الدرجة الاولى، او في احد الفنادق وذلك على نفقة الشركة”.