الرئيسية » آخر الأخبار » تنازلنا كثيراً عن حصتنا فماذا بعد؟

تنازلنا كثيراً عن حصتنا فماذا بعد؟

في ضوء ما يُحكى عن زيارة وشيكة سيقوم بها الرئيس المكلف سعد الحريري إلى بعبدا، ليعرض على رئيس الجمهورية العماد ميشال عون، بعد عودته من نيويورك، مسودة تشكيل ثالثة تحمل اقتراحات منقحة حول الحصص والأسماء، نفت مصادر نيابية علمها بالأمر.

بدوره، اعتبر عضو تكتل الجمهورية القوية النائب أنطوان حبشي، في اتصال مع صحيفة “السياسة الكويتية”، أن “الأمور لا تزال على حالها، ولا جديد يستدعي التوقف عنده، بل إن الوضع يزداد تعقيداً، ولا بوادر انفراج قريب للأزمة”، مستغرباً توصيف الإعلام لهذه العقد، مرة بأنها “عقدة قوّاتية” ومرة “عقدة درزية”.

وقال:”ما يهمنا في القوات أن يدرك الجميع أننا لسنا من يعقد الأمور، وقد تنازلنا كثيراً عن حصتنا، وقبلنا بأربع حقائب أساسية، بدلاً من خمس، فماذا بعد؟”.

ودعا حبشي الباحثين عن عقد تأخير تشكيل الحكومة إلى “التفتيش عنها في مكان آخر”، لافتاً الى “أنّ مطالبة التيار الوطني بوزارة الأشغال، التي يتمسك بها تيار المردة، ردّ عليها الوزير يوسف فنيانوس بالمطالبة بحقيبة الطاقة”. وقال: “من هذا المنطلق يجب أن يعرف الجميع من هي الجهة التي تعرقل وتريد الاستئثار بكل شيء”.