الرئيسية » آخر الأخبار » قصّة عصابات لسرقة السّيّارات الفخمة بين لبنان وسوريا والعراق

قصّة عصابات لسرقة السّيّارات الفخمة بين لبنان وسوريا والعراق

تعرّف أصحاب مكاتب ومعارض تأجير السيارات أخيراً على أشخاص من الجنسية العراقية ينزلون في فنادق بيروت ويقومون باستئجار أفخم السيارات مستعملين هوياتهم الحقيقية، ثمّ يسلّمون السيارات الى أشخاص آخرين ويغادرون الأراضي اللبنانية باتجاه العراق، عبر المطار في بيروت.

في اليوم التالي يستيقظ أصحاب المعارض على سيّاراتهم المزوّدة بأجهزة تعقّب “جي.بي.اس” ليكتشفوا أنّها في سوريا وتحديداً في منطقة القرداحة.
تكرّرت هذه الحالة في أكثر من شركة لتأجير السيارات ووصل عدد السيارات التي عرف عنها حتى الآن خمس سيارات تعتبر من الأغلى ومجموع سعرها سبعمئة ألف دولار أميركي، اذ ان سيارة واحدة تبلغ قيمتها مئتين وخمسين ألف دولار أميركي، وهي من نوع “مرسيدس جاي” طراز العام 2018.
أما العراقيّون فعُرف منهم ثلاثة، ولا أحد يعلم اذا ما كان هناك غيرهم على الاراضي اللبنانية من ضمن عصابة منظّمة لسرقة السيارات.
أحد أصحاب المكاتب له علاقات واسعة في سوريا وتعتبر خسارته فادحة، ممّا دفعه الى التوجه الى القرداحة في محاولة لاستعادة سيارته فصدم بالواقع المرير، وهو أن السيارات تسرق بواسطة عصابات منظمة، إذ يقوم بسرقتها من لبنان عراقيون كانوا قد دخلوا في اوقات سابقة الى سوريا عبر العراق، وهم عناصر في تنظيمات مسلحة عراقية عاملة على الاراضي السورية. ثمّ توجهوا الى لبنان بعد انهاء مهماتهم قبل أن يعودوا الى بلدهم.
أما السيارات في القرداحة فهي في عهدة السوري المدعو “يائل ديب” الذي قابله أحد أصحاب شركات السيارات وحاول مفاوضته لاستعادة السيارات، فحدّد له سعراً واضحاً يبلغ نصف السّعر الأصليّ للسيارة.
وفي محاولة لمعرفة من هو “يائل ديب” تبيّن أنّه أحد المقرّبين من المدعو “حافظ منذر الأسد”.