الرئيسية » عربية _ دولية » باخرة أميركية تفرغ حمولتها في إيران

باخرة أميركية تفرغ حمولتها في إيران

رغم دخول الحزمة الثانية للعقوبات الأميركية ضد إيران حيز التنفيذ منذ الخامس من تشرين الثاني الحالي، فقد توجهت للأسبوع الثاني على التوالي، باخرة أميركية محملة بفول الصويا من الولايات المتحدة إلى إيران.

ونقلت مواقع ناطقة بالفارسية عن شبكة بلومبيرغ الأميركية، وفقا لمعلومات أصدرتها وزارة الزراعة الأميركية، أنه في الأول من تشرين الأول الحالي، أبحرت سفينة “سي ليدي” محملة بشحنة الصويا من ميناء لونغفيو في واشنطن إلى ميناء “إمام خميني” الإيراني.

ويأتي ذلك تزامنا مع استئناف واشنطن عقوباتها على إيران والتي كانت ألغيت بموجب الاتفاق النووي في عام 2015. وهي عقوبات أكدت الإدارة الأميركية أنها أشد من سابقاتها، وتشمل قطاعات الطاقة والشحن والنظام المصرفي في إيران.

ويبدو أن العقوبات الجديدة لا تشمل في ظاهرها المنتجات الزراعية، ولكن بسبب القيود المفروضة على المعاملات المالية المتعلقة بالصفقات المبرمة مع إيران، فإن هذه العقوبات ستعرقل أيضا بشكل فعال بيع المواد الغذائية التي أفلتت من مقصلة العقوبات المفروضة على إيران.

واستثنت العقوبات الأميركية الجديدة ضد إيران الحاجات الإنسانية مثل الغذاء والدواء وأدوات الزراعة والمستلزمات الطبية وغيرها، حسب ما أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو الذي أكد خلال مؤتمر صحافي مشترك مع وزير الخزانة ستيف منوتشين، مساء الجمعة الماضية، أن العقوبات تأتي ضمن تحرك شامل بغية “حرمان نظام طهران من الموارد التي يستخدمها لنشر الموت والدمار في جميع أنحاء العالم”.

وشدد على أن العقوبات تستهدف النظام وليس شعب إيران الذي عانى بشدة في ظل هذا النظام، ولهذا السبب، سنحتفظ بالعديد من الاستثناءات الإنسانية لعقوباتنا، بما في ذلك الأغذية والسلع الزراعية والطب والأدوات الطبية.