الرئيسية » أخبار مهمة » “القوات” أشطر من حزب الله

“القوات” أشطر من حزب الله

اوضحت اوساط اسلامية مطُّلعة ان الرئيس المكلف سعد الحريري “اقفل” الباب بإحكام على اي تسلل الى حصته الوزارية بعدما تنازل عن وزيرين، واحد لرئيس الجمهورية العماد ميشال عون  واخر لرئيس الحكوم الاسبق نجيب ميقاتي، لذلك فان الحل الاقرب الى الواقع ان يُبادر الرئيس عون الى تسمية سنّي من النواب الستة من حصّته”.

ورفضت الاوساط عبر “المركزية” توصيف العقدة بالسنّية، مؤكدةً انها عقدة حزب الله، لكنه غلّفها بصبغة طائفية، وسألت “اين كان حرصه على السنّة كما يدّعي عندما غزا شوارع بيروت في 7 ايار2008؟ اكثر من ذلك. هل فكّر بمصلحتهم عندما ذهب لقتال نسائهم واطفالهم في سوريا”؟

وذهبت الاوساط الاسلامية بعيداً في توصيفها لعقدة حزب الله بقولها “انها امر عمليات عسكري لتعطيل الحكومة، اما ترجمة هذا الامر على ارض الواقع متوقّفة على قرار ايران “المحشورة” في اليمن وسوريا والمحاصرة بالعقوبات الاقتصادية التي صدرت اخيراً، لذلك ستحاول “تنفيس” هذا الضغط عليها بالامساك بورقة الحكومة اللبنانية”.

وخلافاً لما يدّعيه النواب الستة بانهم يمثّلون 40% من الشارع السنّي استناداً الى نتائج الانتخابات النيابية، ذكّرت الاوساط الاسلامية “بان كل نائب منهم خاض الانتخابات على لائحة حزب الله، والاصوات التفضيلية السنّية التي حصلوا عليها لا تتجاوز الالف فمن اين اتوا بالـ40%”؟ واعتبرت “ان لا حول ولا قوّة لهم، لانهم مسلوبو الارادة وقرارهم لدى حزب الله ومن خلفه ايران”.

واشارت الى “ان “القوات اللبنانية” “طلعت اشطر” من حزب الله بعدما كان يُراهن على موقفها لاستمرار عرقلة التشكيل، وقبل بالعقدة الدرزية عبر التلطّي خلف مطالب النائب طلال ارسلان”.

ورداً على سؤال عمّا اذا كانت ورشة ترتيب البيت السنّي ستنطلق بعد تشكيل الحكومة، لفتت الاوساط الاسلامية الى “ان البيت السنّي في احسن احواله بدليل ان معظم رؤساء الحكومات السابقين متكاملون مع بعضهم البعض ولم يخرجوا عن الخط الذي رسمه المفتي دريان، وما يحصل اخيراً لا يعدو كَونه ازمة سياسية لا علاقة للسنّة بها لا من قريب ولا من بعيد، لان من ابتدعها هو حزب الله وايران”.