الرئيسية » أخبار مهمة » بيروت .. “صندوق فرجة” كبير

بيروت .. “صندوق فرجة” كبير

استفاق اللبنانيون، اليوم، على زحمة سير خانقة في معظم الطرق الرئيسية في بيروت الكبرى، وذلك بعد يومين من إعلان المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي إقفال عدد من الطرقات، بسبب تمارين على العرض العسكري الذي سيُقام لمناسبة عيد الاستقلال. 

وتزامنت زحمة السير مع أمطار كثيفة، ما زاد من سوء حال الطرقات استياء المواطنين الذين علقوا لساعات داخل سياراتهم. وعبّر هؤلاء عن استيائهم على مواقع التواصل الاجتماعي عبر تداول صور تُظهر مئات السيارات العالقة على عدد من الاوتوسترادات لا سيما في أنطلياس، منتقدين هذه العادة السنوية التي تؤدي إلى تعطيل سير حياتهم اليومية قبل أسبوع من عيد الاستقلال.
وبين هؤلاء من تساءل عن جدوى الاحتفال بعيد الاستقلال في بلدٍ يعاني من تردٍّ في حال طرقاته وبناه التحتية عموماً، ما يسبب زحمةً يومية وإن لم تكن بمستوى زحمة اليوم، في وقتٍ جدد البعض الآخر السؤال عن موعد إنشاء شبكة نقل عام مؤهلة لتحلّ محل السيارات الخاصة التي تتكاثر سنة بعد سنة في شوارع وطرقات تكاد تصبح خارج الخدمة.
وكان بيان قوى الأمن الداخلي قد أعلن يوم أمس، أنه اعتباراً من الساعة السادسة والنصف من صباح كلٍّ من أيام الجمعة، السبت، الاثنين والأربعاء ( 16-17-19 و21/11/2018)، سيتم إقفال الطرقات المؤدية إلى جادة شفيق الوزان في وسط بيروت «لمناسبة عيد الاستقلال وإقامة احتفال مركزي لهذه الغاية».
أما الشوارع التي أعلن بيان قوى الأمن الداخلي أنه سيتم إقفالها فهي: شارع إبن سينا/نفق فينيسيا، باتجاه شارع اللواء فرنسوا الحاج، نفق جورج حداد باتجاه الجميّزة أو الصيفي/بيت الكتائب، من تمثال المغترب باتجاه جادة شارل الحلو/ شارع ويغان، بالإضافة إلى تحويل السير القادم من شارع فخر الدين (نفق فينيسيا) باتجاه فندق السان جورج، وذلك ابتداءً من فندق مونرو.
صفحة «التحكم المروري» على «تويتر» واكبت الزحمة وانسداد الطرقات بسيارات المواطنين، عبر نشر صور من مناطق مختلفة، وعبر إعادة التذكير بإقفال بعض الطرقات، إلى جانب تذكيرها بتحويل الطريق البحرية لتصبح وجهتها من بيروت باتجاه جونيه اعتباراً من الساعة الحادية عشرة من صباح اليوم.