الرئيسية » سوشيال ميديا » سأذكركم بقضية حسن شمص !

سأذكركم بقضية حسن شمص !

كتب الاعلامي حسين شمص #من_المسؤول ؟

في الاسابيع الاخيرة توقفت عن الكتابة بعدما وجدنا اننا حققنا بعض اهداف مرحلة رفع الصوت التي تمددت بوجه الظلم والفساد فانتشرت حركة الوعي التي عممناها وكسرنا حاجز الخوف امام الكثيرين من اهلنا الطواقين لرؤية الامور على حقيقتها مهما حاول البعض قمعها وتغليف الحقيقة المدمرة بقشور براقة والباسها ثوب التقوى ومحاربة الفساد.

اليوم سأعود قليلا من خلال حوادث السير اليومية وآخرها الحادث الأليم في منطقة البقاع الاوسط الذي سقط نتيجته ٢١ ضحية بين قتيل وجريح، وبعيدا عن سياسة رمي المسؤوليات على القضاء والقدر كما عودنا اهل “التقوى” هناك مسؤولين عما جرى ويجري ويجب محاسبتهم…


سأذكركم بقضية حسن شمص الذي قتل تحت اطارات شاحنة الدفاع المدني التي كان يقودها شاب ارعن لا يحمل رخصة سوق ومخالف لكل قوانين السير وانظمة الحياة البشرية والمدنية، رفضنا عرف التسويات المادية في معالجة ذيول حوادث السير والجرائم واصرينا على محاسبة السائق المجرم ومن خلفه رئيس مركز المريجة والمدير العام للدفاع المدني وكل من يظهره التحقيق.


واجهنا ضغوطات حزبية كبيرة وصلت حد التهديد والترغيب والتوقيف وايضا صعوبة في تعميم مبدأ المحاسبة وان وراء كل حادث هناك مجرم واسباب، ومن ابرز ما ما كان يقال لنا “:
“قضاء وقدر “…


خيكن مات اذا حاسبتو المتسببين بالحادث شو بتستفيدو شو حيرجع حسن؟


هودي حرام دفاع مدني متطوعين؟


انتو ما بدكن تحلو الموضوع لانكم مصرين عالمحاسبة خدو “دية” مصاري متل العالم وخلص شو حسن حيرجع اذا حاسبتوهن”.


كنا لا نلوم كل هؤلاء لان بعضهم تشرب ثقافة الفساد واعتقَد ان الاعراف المتبعة بدفع المال مقابل الدم هي القانون، كان دائما ردنا ” حقنا نحاسب كرمال ما يصير مع غيرنا متل ما صار مع حسن” وما وكنا نحذر من رمي الحوادث على القضاء والقدر لتبرئة المجرمين وان قضية حسن ليست قضيتنا فقط فهي قضية رأي عام ومحاسبة المسؤولين عن مقتله سيكون رادع لكل من تسول له نفسه الاستهتار بأرواح الناس والحكم العادل سيكون صرخة توقف بعض نزيف الدم على طرقاتنا. ولا تزال القضية مستمرة حتى احقاق الحق وتحقيق العدالة…


ان طرقاتنا خصوصا في البقاع غير مطابقة لمواصفات سلوك السيارات فهي تحولت الى عدو كأي عدو خارجي يتحين الفرص لقتلنا مجانا، هذه الطرقات التي تفتقد لابسط أنظمة السير هي نتاج سلطة مهترئة فسحت المجال لاقامة دويلات يفتقد القيمون عليها للمعايير الاخلاقية والانسانية والوطنية ولا يتحلون بحس المسؤولية، همهم الاول والاخير جيوبهم ومصالحهم الخاصة اما المواطن فآخر همهم ان عاش او مات.


وهذه ابرز اسباب حوادث السير:


_بنى تحتية مهترئة نتيجة فساد متعهد محسوب على هذا او ذاك!!!


_انارة مغيبة ليلا مضاءة نهارا بفضل وزير رأى ان اهل البقاع درجة ثالثة رخاص ويرضون بكلمتين او بقرشين وهم فقط خرج عسكر!!


_تغييب النقل المشترك افساحا في المجال امام صفقات المسؤولين المافيوية!!!


سائق ارعن اضاعوا عقله من خلال سياسة التخدير والاحباط والتجهيل والتجويع المتبعة من حكام المنطقة لاسباب عدة بعيدة عن مصلحة الوطن والمواطن…
_غياب المحاسبة الجدية وعدم تحمل المسؤولية
#الرحمة_للشهداء_والشفاء_للجرحى_والصبر_لاهاليهم_والسجن_للمجرمين
#حقنا
#بالدم_مننتخب
#حوادث_السير
#شاحنات
#فانات
#علي_صوتك
#حسين_شمص