الرئيسية » أخبار مهمة » هل كان ضيوف “احمر بالخط العريض” جزء من حملة إعلانية ضد الزواج المبكر ؟

هل كان ضيوف “احمر بالخط العريض” جزء من حملة إعلانية ضد الزواج المبكر ؟

صدم مشاهدو حلقة برنامج “أحمر بالخط العريض” يوم أمس بإستقبال مقدم البرنامج مالك مكتبي لشاب في الخامسة والعشرين وفتاة في العاشرة قال انها خطيبته وهو ينتظرها لتكبر كي يتزوجا.

الحلقة اثارت ردود فعل عاصفة على وسائل التواصل ضد هذا الشاب الذي وصفه البعض بأنه مغتصب ومجرم وسفاح كما صب الناشطون غضبهم على والد الفتاة الذي سمح لإبنته بأن تتزوج في هذا السن المبكر.

إلا أن الكثير من المغردين إعتبروا أن الشاب العشريني والفتاة – الطفلة هما جزء من حملة لمناهضة زواج القاصرات في لبنان.

تأتي هذه الحملة مترافقة مع اليوم العالمي لمناهضة العنف ضد المرأة بكل اشكاله والذي شارك في الكثير من الناشطين.

ويعاني لبنان من خلل كبير في موضوع الأحوال الشخصية لا سيما أنه لا يوجد قانون موحّد لسن الزواج، خصوصاً في ظل قوانين أحوال شخصية متعددة بعدد الطوائف (15 قانون أحوال شخصية).

والغريب أن القانون اللبناني لا يعتبر من لم تبلغ الـ18 من العمر أهلاً لإجراء عقد بسيط أو حتى الاستحصال على إجازة لقيادة سيارة، وعلى الرغم من ذلك يعتبرها أهلاً لإجراء عقد زواج يلزمها مدى الحياة، متناسياً أنها ما زالت طفلة وفق الاتفاق الدولي الخاص بحقوق الولد الذي صادق عليه لبنان.