الرئيسية » آخر الأخبار » ما الذي حمله بن علوي لنصر الله ؟

ما الذي حمله بن علوي لنصر الله ؟

أشارت المعلومات عن لقاء بعيد عن الأضواء جرى بين أمين عام حزب الله السيد حسن نصرالله ووزير الشؤون الخارجية العمانية يوسف بن علوي قبل يومين، حيث حضر الاخير الى لبنان منذ اسبوع لتمثيل بلاده في القمة الاقتصادية.

وفي التحليل يبدو ان رسالة بن علوي تحمل العديد من العناوين ومنها ابرزها الاستعدادات الإسرائيلية لتوجيه ضربة عسكرية لحزب الله وتشكيل الحكومة اللبنانية .

تجدر الإشارة إلى أن سلطنة عمان التي استقبلت رئيس الحكومة الإسرائيلية قبل شهرين، قرأ متابعون هذه الزيارة باعتبارها مؤشر على انطلاق دور عماني لإدارة عملية تواصل بين إيران وإسرائيل.

وما عزز من هذه القراءة الموقف الإيراني المتفهم لاستقبال سلطان عمان لنتنياهو، فضلا عن أن مسقط استضافت لمدة عامين حوارا أميركيا_ ايرانيا سريا مهد لتوقيع “الاتفاق النووي” عام ٢٠١٥.

التكتم الدبلوماسي حول مضمون الرسالة التي حملها بن علوي الى نصرالله، أو غياب المعلومات حول الهدف من زيارة بن علوي ، إلا أن ذلك لا يخفي كون سلطنة عمان تبقى الدولة الموثوقة من إيران ومن إسرائيل وفي نفس الوقت الدولة الخليجية الوحيدة التي استقبلت مسؤولا اسرائيليا برتبة رئيس حكومة.

بين كل هذه المعطيات والمؤشرات التي تؤشر الى تطورات نوعية ستشهدها المنطقة على مستوى العلاقة بين إيران وإسرائيل، وتداعياتها على لبنان وسوريا، سواء انطوت على مواجهة عسكرية أو على تفاهمات تحول دون هذه المواجهة، من هنا تشكيل الحكومة فيما لو تحقق كما قال الرئيس بري، فهو يعني بالضرورة أن التطورات الإقليمية فرضت على إيران الإفراج عن الحكومة.