الرئيسية » أخبار مهمة » رحل النائب الوحيد الذي اراد الإفساح المجال للشباب في السياسة

رحل النائب الوحيد الذي اراد الإفساح المجال للشباب في السياسة

تلقى لبنان خبر وفاة النائب السابق عن البقاع الغربي روبير غانم بمزيد من الحزن والأسى نظرا لما للرجل من إسهامات في الحياة التشريعية والقانونية في لبنان. روبير غانم ولد في 18 حزيران 1942 في صغبين، في البقاع الغربي وهو هو النجل البكر للوريس خوري واسكندر غانم قائد سابق للجيش اللبناني. 

اكمل علومه الابتدائية والثانوية في مدرسة اليسوعية (بيروت) وسيدة الجمهور، وعلومه الجامعية في معهد الحقوق والعلوم السياسية التابع الى جامعة القديس يوسف (بيروت) حيث تخرج مجازاً في الحقوق سنة 1965 . وقد نال اجازة (ليسانس) في الحقوق الفرنسية واجازة (ليسانس) في الحقوق اللبنانية.

يتقن ثلاث  لغات العربية، الفرنسية والانكليزية.
بدأ روبير غانم حياته السياسية في سنة 1962 كأمين سر لجنة الشؤون الخارجية في البرلمان اللبناني وهو يتابع دراسته الجامعية. انتخب روبير غانم نائباً في البرلمان اللبناني ممثلاً منطقته البقاع الغربي سنة 1992. اعيد انتخابه في سنة 1996 و سنة 2000 وسنة 2005 حيث انتخب رئيسا” للجنة الإدارة والعدل النيابية.
كما أنتخب عضوا” في البرلمان العربي الإنتقالي ورئيسا” لّلجنة النيابية التي شكلت لمتابعة تنفيذ مذكرة التفاهم مع مجلس الشعب السوري منذ تموز 2005.

وفي سنة 1995، عندما كان وزيراً للتربية الوطنية والشباب والرياضة، ساهم في رعاية وضع السلم التعليمي الجديد (المناهج الجديدة) واقرار منهجية كتاب التربية المدنية والتنشئة الوطنية. رافق روبير غانم مشاكل الشباب وتطلعاتهم، وعبر بصورة مستمرة عن ثقته لدورهم الاساسي في بناء مستقبل لبنان وذلك من خلال مشاركته في ندوات ومحاضرات في عدة جامعات على الاراضي الوطنية، واقترح في هذا السياق مشاريع قوانين تهمهم بصورة خاصة لا سيما ما يتعلق بخدمة العلم وبطريقة اشمل بالثقافة الايمانية.

بالإضافة إلى كونه عضو سابق بمجلس النواب فإنه محامي بالاستئناف.كان اسمه من بين أسماء القائمة التي عرضها البطريرك نصر الله بطرس صفير على نبيه بري وسعد الدين الحريري في أزمة الرئاسة عام 2007.قرر عدم الترشح للانتخابات البرلمانية التي جرت في 6 أيار 2018 وذلك لإفساح المجال أمام وجوه جديدة في المجلس النيابي.