الرئيسية » آخر الأخبار » الصحفي يعامل كالمجرم في لبنان

الصحفي يعامل كالمجرم في لبنان

ما حصل مع صاحب وكالة “أخبار اليوم” الصحافي عمر الراسي أنّه وقع “ضحيّة” الإهمال الذي عمّر لسنوات طويلة وحوّل الدولة إلى… شيءٍ آخر لا يُشبهها بشيء!

ينقل الراسي أنّه “بعدما أدلى بشهادته أمام المحكمة العسكرية في ملف المقدّم سوزان الحاج، كون المتّهم إيلي غبش قام بقرصنة موقع الوكالة سابقاً، منعني عناصر الشرطة العسكرية من الخروج بسبب ضبط سير سُطّر في زحلة ويعود إلى العام 2004”.

وأفاد، في حديث لموقع mtv، أنّ “الشرطة أجلستني في مكانٍ مجاور للنظارة وكبّلت يديّ، تماماً كما يتمّ التعاطي مع المجرمين، وتوجّهت بي إلى فصيلة الشام إلى أن دفعت رسم ضبط السير”.

ورفع الراسي الصوت، قائلاً: “أنا مَن يحقّ له تقديم شكوى على الدولة لأنّها قصّرت طيلة هذه الفترة، ولأكثر من 15 سنة، في تحمّل مسؤوليّتها وإبلاغي بوجود ضبط بحقّي”