الرئيسية » منوعات » سيدتي » خبيرة التجميل اللبنانية ميسون هلال في قائمة افضل 10 خبيرات تجميل

خبيرة التجميل اللبنانية ميسون هلال في قائمة افضل 10 خبيرات تجميل

تستمر مجلة “سيدتي” بانتقاء قوائم العشرة الأنجح شهرياً في الكثير من المجالات الإبداعية الخاصة بالمرأة والعائلة.

وقد اختارت لشهر أبريل أفضل 10 خبيرات ماكياج من العالم العربي ، ممن استخدمن أدوات التجميل باحترافية وأبدعن في رسم الجمال، وأصبح لكل واحدة منهن بصمتها وقواعدها الجمالية الخاصة بها، بهدف ترسيخ ثقافة الأناقة إبراز جمال المرأة، وقد حلت خبيرة التجميل اللبنانية ميسون هلال في قائمة العشرة الأفضل إلى جانب خبيرات من كل الدول العربية.

1- ريم السويدي من السعودية 
تعشق الفن منذ الصغر

ظهر اهتمام ريم السويدي بعالم التجميل منذ نعومة أظفارها، وتخصصت بمجال التصميم وهندسة الديكور، ثم تخرجت في الأكاديمية الفرنسية للتجميل، وسعت لتحقيق حلمها بأن تصبح خبيرة مكياج وتؤسس أكاديمية للتجميل، وخلال مدة 4 أشهر درست أسس وتقنيات التجميل، وألمت بطرق ووسائل وأسرار الماكياج الخاص بالمجلات وعروض الأزياء، وواصلت التدرب على يد خبراء التجميل في أوروبا وأمريكا ودبي ومصر، وعملت مع فناني الماكياج «سكوت بارنز» و«بسام فتوح». ثم بدأ انتشارها عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
والسويدي، حاصلة على أكثر من 17 شهادة رسمية ومعتمدة، وأنجزت ما يقارب 200 دورة أقيمت في معظم مناطق المملكة، شارك فيها 2600 امرأة سعودية، معظمهن من طلبة الجامعات.

ظهرت في أواخر العام الماضي على غلاف المجلة الفرنسية فوغ آرابيا، مع مواطنات من بلدها أيضاً حيث صنفتهن تحت رائدات سعوديات يعملن في مجال التجميل والموضة.

2- يارا نملة
الخبرة هي العمر الحقيقي

على الرغم من انطلاقها في عالم التجميل بعمر الـ 16 عاماً منذ أربع سنوات، إلا أنها أثبتت أن العمر لا يؤخذ به في حال وجود الخبرة الكافية؛ حيث استطاعت أن تنافس الكثيرات من خبيرات التجميل اللاتي يمتلكن اسماً قوياً.

تكمن هواية يارا نملة بمحبتها لكل ما يتعلق بالفن؛ تخصصت في مجال الهندسة المعمارية، وهي مدونة إلكترونية، وأول رحلة لها في مجال التجميل كانت عبر موقع «إنستغرام»، وبعد أربع سنوات، وصل عدد متابعيها إلى 618 ألف معجب؛ وتحولت إلى وجهٍ معروف على ساحة الجمال في منطقة الشرق الأوسط، لكن ما يلهمها أكثر، العدد الكبير من النساء القويات والناجحات، وتسهر يارا في الوقت الحالي على تطوير خطها الخاص لمستحضرات التجميل.

ظهرت في أواخر العام الماضي على غلاف المجلة الفرنسية فوغ آرابيا، مع مواطنات من بلدها أيضاً؛ حيث صنفتهن تحت رائدات سعوديات يعملن في مجال التجميل والموضة.

3- سارة الودعاني
سعودية مؤثرة ومثيرة للجدل

تجيد خبيرة التجميل السعودية سارة الودعاني، فن المكياج بكل أنواعه؛ فهي تعمل على مكياج المناسبات والمكياج السينمائي، وتعتمد على الصيحات الجريئة والألوان الصارخة لإطلالات مميزة. ومؤخرًا أطلقتْ مجموعةَ الرموش الخاصة بها.

4- شعاع الدحيلان
أول خبيرة مكياج سعودية في أوروبا

أتقنت سعاد الدحيلان فن المكياج، واستخدمت أدوات التجميل باحترافية، ما جعلها تبدع في رسم الجمال على وجوه السيدات، وتحقق شهرة واسعة انطلاقاً من المنطقة الشرقية وصولاً إلى منصات العروض العالمية.
ترى الدحيلان، التي تمتلك أكثر من 20 عاماً من الخبرة أن تجميل الوجه مثل اللوحة الفنية، لابد أن ترسم بيدها حتى تخرج بالجمال الذي تحبه في المرأة عبر توظيف مهاراتها وقواعدها الجمالية الخاصة بها.

تم تكريمها أخيراً ضمن خمس سعوديات، قدمن نماذج عمل متميزة، بوصفها رائدةً في فن التجميل والمكياج، كما نالت عديداً من الجوائز في مهرجانات ومسابقات عربية وعالمية، وتشغل حالياً منصب رئيس لجنة المشاغل النسائية في الغرفة التجارية الصناعية بالمنطقة الشرقية، ونائب رئيس المجلس التنسيقي لعمل المرأة في مجلس الغرف.

من لبنان
5- ميسون هلال
أسلوب خاص بالماكياج

تبرز خبيرة التجميل ميسون هلال جمال المرأة بلمساتها المميّزة ومن خلال أعمالها التي ذاع صيتها في مجال عملها، وقد درست الماكياج الخاص بالمسرح أثناء دراستها في كلية الفنون، واشتهرت بتجديد الطلة Relooking بأسلوبها المميز، وتمكنت من تحويل أي فتاة أو امرأة عادية إلى نجمة عالمية، ولا يقتصر عملها على التجميل فحسب، بل تؤكد دائماً من خلال النصائح على أهمية وكيفية معالجة البشرة والتنظيف العميق لها، لتهيئتها قبل وضع الماكياج، وكيفية تجديد المظهر الجمالي العام بلمسات مييزة وأسلوب مبتكر.

تقول ميسون:«من أهم النصائح للحصول على بشرة نضرة وصحية خاصة مع بداية فصل الصيف اعتماد الواقي من الشمس، وبعده نضع الـ«فوندايشن» والماكياج، ومن المهم جداً معالجة الحبوب والبثور ومعالجتها من خلال علاجات معينة ومختصّة منها ضرورة غسل البشرة صباحاً ومساءً للتخفيف من الحبوب والبثور والدبوغ… أنصح كل سيدة معالجة بشرتها للصيف حتى يظهر الماكياج بشكل واضح وجميل.
العلاجات تبدأ بفحص البشرة كخطوة أولى، والتنظيف العميق، للحصول على بشرة صحية.
ومن النصائح التي تقدّمها ميسون هلال أيضاً «وضع كريم الوقاية أو الحماية كل ساعتين؛ حتى لو كانت السيدة تقوم بواجباتها المنزلية من الضروري أن تضع كريم الوقاية، بالإضافة إلى شرب كميات كبيرة من الماء الذي يساهم في تنظيف الجسم من السموم، الأمر الذي ينعكس بشكل إيجابي على البشرة».

 

من الكويت
6- آلاء دشتي
صانعة الجمال

تمكنت آلاء دشتي من التسلل بين كبيرات خبيرات التجميل في الخليج العربي، والتميز بأسلوب أنيق، حتى باتت مطلوبة من قبل الفنانات والمشاهير والنجمات الباحثات عن الجمال والتميز سواء داخل الكويت أو خارجها للحصول على إطلالة ساحرة وفريدة في المناسبات والسهرات الراقية.
وشاركت دشتي في العديد من الأعمال الفنية، لتنال العديد من الجوائز سواء على المستوى الخليجي أو في الوطن العربي على مدى 20 عاماً.

وتقوم آلاء دشتي المتخصصة في علم النفس، بشكل مستمر ودوري بإقامة دورات تدريبية لتعليم النساء فن التجميل في دول الخليج وغيرها من البلاد العربية ما زاد من شهرتها وتوسع عملها في الوطن العربي، وهي تعتز بلقب صانعة الجمال الذي أطلق عليها، لكنها تعتبر لقب خبيرة التجميل الأقرب إلى قلبها، كونه يعطيها ميزة ومكانة، تسعى من خلالها إلى ترسيخ ثقافة الجمال والأناقة بين الناس.

من الأردن
7- ثورة عبد الرحمن
فهم عميق لتضاريس وجوه النساء

برزت الماكييرة الأردنية ثورة عبد الرحمن بأسلوبها الخاص بفن التجميل، وفهمها العميق لتضاريس وجوه النساء وتعابيرهن الخاصة المختلفة من إمرأة لأخرى.

عشقت ثورة فن الماكياج ومستحضراته مبكراً، فدرست فنونه، وشاركت في دورة تجميل خاصة مع خبير التجميل اللبناني الشهير فادي قطايا، وبعد سنوات أنشأت مركز تجميل خاصاً بها، والتحقت بإدارة الفضائية الأردنية والتلفزيون الأردني لتتولى الإشراف على طلات نجمات الشاشة الأردنية المعروفات، كما تطلب منها معظم فنانات الأردن اللواتي يثقنّ بها اختيار طلات خاصة لأعمالهن الفنية أو طلات جذابة في برامج تلفزيونية محلية أو عربية، حتى تضع رؤيتها التجميلية الخاصة لوجوههن، وسر اختيار المشاهير لثورة، هو إيمانها بأن سحر الجمال يبرز بلمسات بسيطة، وبخامات تجميل مستخرجة من الطبيعة حفاظاً على صحة البشرة.

من الإمارات
8- نادية الراشد
طحالب البحر لعلاج البشرة

تعد خبيرة التجميل نادية الراشد أول إماراتية تمارس التجميل بيديها، درست طرق التجميل الحديثة والعناية بالبشرة بأكاديميات كبرى في فرنسا، وقررت أن تنقل التقنيات الفرنسية الحديثة في مجال التجميل إلى بلادها.
نالت جائزة «أفضل خبيرة تجميل خليجية» في مؤتمر التجميل الدولي بباريس، لدورها في ابتكار طرق جديدة للتجميل، وحظي أسلوبها بإعجاب مئات السيدات من مختلف أنحاء المنطقة العربية.
وقالت نادية الراشد لـ«سيدتي» إنها درست تقنيات تعيد للوجه نضارته، وتزيل من البشرة أية أضرار لحقت بها، من دون آلام وباستخدام مواد طبيعية مصنعة من الطحالب والأعشاب البحرية والتي تنصح باستخدامه، لتكون الأولى التي تستخدم هذه المواد في تجميل البشرة، بالمنطقة العربية، لافتة إلى أن كثيرًا من تلك المواد تؤدي نفس دور حقن وعمليات التجميل المكلفة ماليًا، خصوصًا إذا كانت على يد متخصصين، ومن دون آثار جانبية.

من تونس
9- ليليا بن عزيزة
«المكياج ذوق وفنّ»

ليليا بن عزيزة هي واحدة من جيل خبراء التجميل في تونس الذين أحدثوا نقلة في عالم التجميل، وساهموا في خروجه من المرحلة التقليدية إلى مواكبة آخر صيحات عالم «الميك أب» من خلال المشاركة في الدورات التدريبيّة العالميّة إلى جانب كبار المختصّين العالميين في لبنان والإمارات وغيرهما من العواصم التي تشتهر بمواكبتها لآخر صيحات عالم التجميل.
وهي من بين أوّل خبيرات التجميل التي انطلقت في تجربة تقديم «كاتلوغ» لأحدث صيحات الماكياج وتسريحات الشعر الدارجة، بالتعاون مع عارضات ومصوّرين محترفين، وشاركت كذلك كخبيرة تجميل في كثير من المسابقات والمناسبات المهمّة التونسية، وكانت عضوًا في لجنة تحكيم أكثر من مسابقة، آخرها ملكة جمال العرب.
وتؤكّد ليليا أن التجميل فنّ وعلم في آن، وتضيف إنّ أكثر ما يسعد أيّ خبيرة تجميل هو أن ترى الفرحة في عيني السيّدة التي وضعت لها الماكياج حين تنظر لوجهها في المرآة.
وعن أسلوبها في العمل، تشير إلى أنّها لا تستنسخ الإطلالات، وتفضّل أن تضع لكلّ سيّدة الماكياج الذي يتماشى وشكلها وشخصيّتها أيضًا.

من المغرب
10- هند المكاوي

اشتهرت هند بحضورها اللافت منذ 6 سنوات على مواقع التواصل الاجتماعي، درست الأدب الإنجليزي لمدة عامين، بعدها اختارت عالم التجميل، وقررت السفر إلى لبنان؛ لتختص بالتجميل وتسريحات الشعر، ثم بعد ذلك فتحت مركزاً للتجميل في الرباط، وشاركت في مهرجانات عديدة، ونالت جوائز داخل وخارج المغرب، كما تواصلت مع متتبعيها من خلال مواقع التواصل الاجتماعي عبر اليوتوب والإنستغرام؛ لتقديم آخر إبداعاتها في مجال الميك أب الفني، تقول لـ«سيدتي»: أتواصل من أجل تقديم الجديد والتفاعل مع أسئلة المتتبعين، وخاصة العروس المقبلة على الزواج والمهتمة بآخر صيحات الماكياج والتسريحات، وتحرص هند على أن تحترم شخصية كل امرأة واختيار ما يلائمها، فتمنحها طلة خاصة بها،مع المحافظة على ملامح الجمال الطبيعي، أما طموح هند؛ فهو إرضاء طلبات كل زبوناتها؛ وتقول: “الوجه الجميل يعكس نفسية مطمئنة؛ لذا أنصح كل عروس بصفة خاصة، ألا تتعرض للضغوط؛ كما أنصحها بريجيم خاص وحصص للتدليك وتقشير الوجه لمدة أسبوع أو أكثر؛ لتكون مستعدة تماماً لوضع ماكياج متألق.