الرئيسية » قضايا وناس » رواية القوى الأمنية حول وفاة المغدور حسان الضيقة !!

رواية القوى الأمنية حول وفاة المغدور حسان الضيقة !!

توضيحاً لما يتم تداوله عبر وسائل الاعلام ومواقع التواصل الاجتماعي وعلى لسان والد المرحوم حسان الضيقة، ولبيان ملابسات هذه القضية امام الرأي العام صدر عن المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي بلاغاً أعلنت فيه أنه “بتاريخ ٣/١١/٢٠١٨، تم توقيف المرحوم حسان الضيقة من قبل شعبة المعلومات بجرم تهريب مخدرات وختم التحقيق بتاريخ ٥/١١/٢٠١٨، واستبقي في سجن المقر العام لغاية ٩/١١/٢٠١٨ حيث اودع النيابة العامة الاستئنافية في جبل لبنان واصبح منذ ذلك الحين في عهدة القضاء المختص”.

ولفتت المديرية أن توقيف المرحوم حسان الضيقة في نظارة قصر عدل بعبدا استمر لغاية تاريخ ٦/٢/٢٠١٩ بعدها تم نقله الى سجن رومية لغاية تاريخ ٢٢/٢/٢٠١٩ ومنه الى سجن عاليه.

وأفادت أنه بتاريخ ٢/٤/٢٠١٩ نقل الى مستشفى الحياة بسبب الام في الظهر، وكان ذلك بعد ٥ اشهر من توقيفه وتوفي بتاريخ ١١/٥/٢٠١٩ مع الاشارة انه كان يخضع للمعاينة الطبية في جميع اماكن توقيفه.

وأوضحت أنه بنتيجة التحقيق مع المرحوم تم توقيفه مع ١١ شخصا اخر بجرم تهريب مخدرات بناء على اشارة النيابة العامة الاستئنافية في جبل لبنان.

ولفتت الى أن التحقيق مع المرحوم حسان الضيقة من قبل شعبة المعلومات استمر لمدة ٤٨ ساعة فقط، جرى بعدها ختم التحقيق وايداعه القضاء المختص، ولم يتم التحقيق معه من قبل الشعبة منذ تاريخ ٥/١١/٢٠١٨ ولحين وفاته بتاريخ ١١/٥/٢٠١٩.

وأفادت المديرية في بلاغها أن المرحوم حسان الضيقة مثل امام قاضي التحقيق الاول في جبل لبنان بتاريخ ١٦/١١/٢٠١٨ ولم يدل باية معطيات حول تعرضه للضرب والتعذيب.

وقالت أنه بتاريخ ٢٣/١١/٢٠١٨ (بعد ٢٠ يوما من عملية التوقيف) نظم الطبيب الشرعي (ن. م) الموقوف حاليا بجرم تزوير تقارير طبية شرعية تقرير صرح فيه بانه يوجد علامات ضرب وكدمات على جسد الموقوف.

وتابعت في بلاغها: “بتاريخ ٤/٣/٢٠١٩ وبناء لاشارة القضاء المختص وعلى خلفية التأكد من قيام الطبيب الشرعي بتنظيم تقارير طبية مزورة في عدة قضايا، اوقف من قبل شعبة المعلومات، وبنتيجة اجراء الدراسة الفنية على هاتفه، تبين وجود تسجيلات ومحادثات صوتية بينه وبين والد المرحوم حسان الضيقة، تم خلالها الاتفاق بين الاثنين على تنظيم تقرير طبي لمصلحة ابنه بحيث يتم ذكر تعرض المرحوم حسان الضيقة لكدمات نتيجة تعرضه للتعذيب”.

وأشارت أنه “بنتيجة مواجهة الطبيب بالتسجيلات والمحادثات، صرح بأنها صحيحة وبانه على معرفة بالمحامي توفيق الضيقة الذي طلب منه الكشف على إبنه، وأصر عليه بتنظيم تقرير طبي يظهر فيه تعرّض إبنه للضرب والإيذاء، حيث قام بهذا الأمر وعمل على الكشف عليه، وتنظيم تقرير مخالف للواقع ذكر فيه أن المرحوم حسان الضيقة قد تعرض للضرب والإيذاء أثناء التحقيق، خلافاً للواقع كما اعترف بالأخطاء التي ارتكبها داخل التقرير تلبية لرغبة المحامي الضيقة وأخرين بعد أن أثاروا عواطفه بالموضوع، مؤكداً أن المحامي توفيق الضيقة أعلمه سابقاً بأنه مستعد لأي شيء يطلبه الطبيب المذكور”.

وأوضحت أنه “بتاريخ ٢٠/٣/٢٠١٩ وبعد علم ومعرفة المحامي توفيق الضيقة بوقائع التحقيق المجرى مع الطبيب الشرعي، قام بتنظيم رجوع واسقاط نهائي عن الشكويين الذي كان قد تقدم بهما سابقا ضد عناصر من شعبة المعلومات بموضوع تعرض ابنه للضرب والتعذيب صادر عن كاتب العدل نزار بو نصار”.

وأضافت: “بتاريخ ١١/٥/٢٠١٩ وبعد الكشف على الجثة من قبل الطبيب الشرعي لم يتبين وجود اثار عنف على كل انحاء الجسم، وطلب تشريح الجثة لتحديد سبب الوفاة فرفض الاهل ذلك، كما اخذت عينة من دم المتوفي لاجراء الفحوصات الطبية”.

وأعلنت القوى الأمنية أن النيابة العامة التمييزية باشرت باجراء تحقيق في القضية بغية تحديد أسباب الوفاة وتؤكد هذه المديرية انها مستعدة لتحمل أي مسؤولية قد تنتج عن هذا التحقيق، وتهيب بالمواطنين عدم اطلاق احكام مسبقة وانتظار نتائج التحقيقات .