الرئيسية » أخبار لبنان » من ينقذ أهل الضاحية من “الشبيحة والفلتان” ؟

من ينقذ أهل الضاحية من “الشبيحة والفلتان” ؟

وكأن على أهالي الضاحية الذين صمدوا بوجه المحتل ان يركعوا أمام “الشبيحة والزعران ” الذين يعبثون بأمن الآمنين والعائلات والأطفال. ما حصل في الضاحية الجنوبية اليوم من إعتداء مسلح على مطعم “الآغا” على أوتوستراد هادي نصرالله في ضاحية بيروت يجب ان لا يمر مرور الكرام لدى المسؤولين حفاظاً على أمن هذه المنطقة المكتظة.

وهناك رواية للحادث الأولى تقول إن المدعو علي عباس زعيتر من سكان المريجة يقوم بمحاولة التشبيح على مطعم الاغا لاخذ سندويشات مجانا ولكن الاغا رفض ذلك وبعد عدم نجاح محاولات التفاهم قاموا بالادعاء عليه وتم توقيفه امس وعلى اثرها قام شقيقه حسين عباس زعيتر بالتوجه الى مطعم الاغا وتهديدهم بالامس واليوم قام باطلاق النار باتجاه المطعم.

بينما تتحدث رواية أخرى عن طرد موظف من آل زعيتر الأمر الذي استفز شقيقه بالإعتداء الناري على المطعم لترهيب الموظفين والإدارة.


ونشرت صفحة “وينيه الدولة”، فيديو آخر بعد الحادثة علقت عليه بالقول “في اكثر الاماكن المحصنة امنيا اقدم شخصان حكي انهما من ال زعيتر على متن دراجة نارية عل اطلاق النار على مطاعم الاغا الواقعة على اتوستراد السيد هادي وفي ساعة الذروة من ناحية زحمة السير والمواطنين قبل ان يقوما بالانسحاب بهدوء من المكان وكأن شيئا لم يكن”.