الرئيسية » أخبار مهمة » إضراب موظفي “تلفزيون المستقبل” يطيح بنشرات الأخبار الرئيسية

إضراب موظفي “تلفزيون المستقبل” يطيح بنشرات الأخبار الرئيسية

قبل قليل، أصدر موظفو قناة «المستقبل» بياناً مقتضباً يعلنون فيه الإعتكاف عن «أداء المهام الموكلة اليهم»، بعدما وصلوا الى «الدرك الأسفل»، الى حين تأمين رواتبهم كاملة. هكذا، لم تبث اليوم نشرة الواحدة ظهراً، ولا حتى الثالثة (الظهيرة الرئيسية)،

وقد احتجبت النشرة المسائية لتلفزيون “المستقبل” مساء اليوم الثلثاء، للمرة الأولى منذ تأسيس التلفزيون، بسبب إضراب ينفذه الموظفون اعتراضاً على التأخير في قبض رواتبهم.

ولم يعرض تلفزيون “المستقبل” نشرته التي يبثها في السابعة والنصف يوميًا، كما أنه لم يعرض نشرة الثالثة. ونقلت “المدن” مصادر في التلفزيون أن غرفة الأخبار خالية من المحررين، كما يخلو الاستديو من التقنيين والمذيعين.

إذاً، بدأ موظفو «المستقبل» من جديد إضراباً بعدما تخلفت الإدارة عن تنفيذ وعودها، في التسوية التي صيغت في شهر حزيران (يونيو) الماضي، وتقضي، بدفع الرواتب كاملة، علماً أن الآلية المتبعة قبلاً كانت تقضي بصرف رواتب ناقصة في أواخر كل شهر.

هذه المرة، وبعد قبول هؤلاء بالتسوية التي أودت بالإستغناء عن نصف زملائهم «كرمال يقدر يكمل التلفزيون»، ها هم مجدداً أمام قرار الإضراب، بعدما تخلفت الإدارة عن دفع معاشاتهم الناقصة، بعد مرور شهرين على الأزمة الأخيرة.

وبالفعل، يعيش هؤلاء صعوبات بالغة، بعدما تقاضوا رواتبهم قبل خمسين يوماً، وتواجههم تحديات معيشية قاسية. ولم يجدوا سبيلاً سوى بإعلان إضراب جديد محاولين شلّ المؤسسة التي تحتضر في الأصل، فكيف ستكون التسوية المقبلة؟ وهل سيستمر الإضراب وإيقاف النشرات الإخبارية أم سيعمل كما في السابق على دفن هذه الخطوة في مهدها؟.