الرئيسية » أخبار مهمة » “مشروع ليلى” : علي صوتك بالغـُنى في 9 آب .. لأن “القمع مش مشروع”

“مشروع ليلى” : علي صوتك بالغـُنى في 9 آب .. لأن “القمع مش مشروع”

بعدما اضطرّت لجنة مهرجانات بيبلوس الدولية الى إلغاء الحفلة الغنائية التي كان من المقرَّر أن تُحييها فرقة “مشروع ليلى” يوم 9 آب الجاري، بسبب الحملة الهمجيّة المنظّمة التي استهدفت الفرقة وهدَّدت سلامة الجمهور، متّهمةً إيّاها بالمسّ بالمعتقدات الدينية.

وبعدما تجاهلت الدولة اللبنانية التهديدات التي طالت الفرقة وجمهورها العريض، بقطع الرقاب ودحرجة الرؤوس، ولم تؤمّن لهم الحماية اللازمة؛ لا بل حوَّلت الضحية – “مشروع ليلى” – إلى متّهمٍ وأخضعته للتحقيق.

ولأن ما حدث هو مجرَّد حلقة من مسلسلٍ طويل، تدور أحداثه حول التعدّي على الحرّيات العامة والفرديّة، وحول حملات شيطنة وتشويه سمعة أيّ معارضٍ لهذه المنظومة السياسية – أو مختلف عنها -، إن كان على خلفية معتقداته وآرائه، أو ميوله وهويّته الجنسية.

ولأن ذلك بدأ يتحوّل إلى ظاهرة يشهدها لبنان بشكلٍ متكرّر ومقلق، بما يهدّد أبسط الحقوق المدنيّة والإنسانيّة، لا سيما في ظلِّ تخلّي الدولة ومؤسّساتها عن مسؤوليتها في حماية الفنّ والثقافة، والحفاظ على أمن وسلامة كلّ المواطنين، على اختلاف أفكارهم وانتماءاتهم.
ندعوكم لمشاركتنا في مؤتمرٍ صحافي للإعلان عن الحفلة الموسيقية البديلة، التي ستُقام عند السابعة من مساء يوم الجمعة 9 آب،رفضاً للقمع ورفضاً لثقافة إسكات الرأي الآخر بالقوّة؛ لنغنّي ولنقول لأن #القمع_مش_مشروع و #صوت_الموسيقى_أعلى.

يُعقد المؤتمر عند الساعة الحادية عشرة من قبل ظهر يوم الأربعاء 7 آب،
فيAresco Center – The Palace / الحمرا – بيروت.
وقد أطلق المركز حملة تحت شعار # للوطن #Lil_Watan مستوحاة من عنوان أغنية “مشروع ليلى”.

يجب أن نحرص على أن الحفلة التي كان من المقرر إحياؤها في التاسع من آب ستكون حاضرة على جميع وسائل الإعلام اللبنانية ووسائل التواصل الاجتماعي وأماكن السهر والمطاعم والمنازل والأماكن العامة في جميع أنحاء لبنان. لأننا إذا لم نتصرّف إزاء قرار المنع، فإننا نفقد جوهر ما يجعلنا وطناً: صوتنا وحرّيتنا.
بناءً على ذلك، نسألكم مساعدتنا في تعزيز قضيتنا من خلال بث أغنيات “مشروع ليلى” في التاسع من آب ابتداءً من الساعة 9:00 مساءً، لضمان حصول إحياء الحفلة على الرغم من إلغائها، وبذلك إرسال رسالة أمل قوية لجميع أولئك الذين لن يتمّ إسكات أصواتهم. لأن الناس بلا صوت ليسوا شعباً، والشعب بلا حرية ليس أمة.
٩ آب ، سنسمع الموسيقى للوطن.

حفلة موسيقية في 9 آب – المكان: The Palace في مبنى Aresco، الحمرا
الدخول مجاني

لأنو #القمعمشمشروع ولأنو لسّا صامدين، شاركونا بحفلة موسيقية مجانية ليلة ٩ آب، بنفس تاريخ وتوقيت حفلة مشروع ليلى الملغى، حتشارك فيها مجموعة من الفنانين والفنانات تضامنا مع مشروع ليلى وضد القمع.

ب٩ آب كانت جبيل على موعد مع حفل غنائي لفرقة مشروع ليلى، بس ألغيت المناسبة من قبل لجنة مهرجانات بيبلوس بعد حملة همجيّة منظّمة استهدفت الفرقة وهدّدت سلامة جمهور الحفلة. بوقت اللي تهجّم البعض على مشروع ليلى تحت حجج مذهبيّة، الدولة ما وفّرت الحماية اللازمة للناس وتجاهلت التهديدات، وحوّلت الضحيّة فرقة مشروع ليلى لمتّهم خاضع للتحقيق.

هيدي حلقة من مسلسل طويل من التعدّي على الحريات العامّة والفرديّة، ومن حملات تشويه السمعة االي بيتعرّضلها أي معارض لهيدي المنظومة السياسية، إن كان على خلفيّة معتقداتهم وآرائهم، أو ميولهم وهويّاتهم الجنسيّة. وهيدي ظاهرة عم يشهدها لبنان بشكل متكرّر ومقلق، بما يهدّد أبسط الحقوق المدنيّة والإنسانيّة، خاصة بظلّ تخلّي الدولة ومؤسساتها عن مسؤوليّتها بحماية الفنّ والثقافة والحفاظ على أمن وسلامة كل سكانها.

لنرفع صوت الموسيقى ليلة ٩ آب، رفضاً للقمع ورفضاً لثقافة إسكات الرأي الآخر بالقوّة، ولنقول لهم #القمعمشمشروع ولسّا صامدين.