وقال الجيش الإسرائيلي إن الطائرة ألقت “ما تبدو أنها عبوة ناسفة”، تسببت في ضرر طفيف بمركبة عسكرية قرب الحدود.

ونقلت وكالة أسوشيتد برس عن الجيش الإسرائيلي قوله إنه رد بغارة جوية استهدفت مسلحين فلسطينيين مسؤولين عن الهجوم. فيما لم ترد تقارير عن إصابات على الجانب الفلسطيني.

ويأتي الهجوم في حين يخوض نتانياهو حملة لإعادة انتخابه، مع بقاء أقل من أسبوعين على تصويت “الفرصة الثانية” بعدما فشل في ضمان أغلبية برلمانية في انتخابات أبريل الماضي.

وفي بيان، قال نتانياهو إن “حماس مسؤولة عن أي شيء يأتي من غزة، وجميع الهجمات سوف تواجه برد قاس”.

 وفي وقت سابق، وفي الضفة الغربية، تعرض إسرائيلي وابنه للطعن بالقرب من بلدة قلقيلية شمالي الضفة الغربية. وقالت مصادر طبية إسرائيلية إن الشباب البالغ من العمر 17 عاما في حالة خطيرة.

وقال الجيش الإسرائيلي إن الهجوم نفذه فلسطيني، موضحا أن قواته تتعقبه.

والجمعة، قتلت القوات الإسرائيلية فلسطينيين اثنين خلال تظاهرات نهاية الأسبوع الدورية قرب السياج الحدودي.

وأطلق مسلحون في غزة خمسة مقذوفات داخل إسرائيل فيما بدا ردا على مقتل المراهقين.