الرئيسية » أخبار مهمة » ورقة الحكومة الإصلاحية لم تقنع الناس والإحتجاجات متواصلة

ورقة الحكومة الإصلاحية لم تقنع الناس والإحتجاجات متواصلة

عبر المحتجون في كل ساحات لبنان عن رفضهم لورقة الحكومة الإصلاحية وسألوا عبر مقابلات يجريها مراسلو القنوات المحلية لماذا اصبح الحل جاهزا ً فجأة وأين كانت الحلول الإصلاحية وطرحوا أسئلة عن غياب محاسبة الفاسدين ومكافحة الهدر وإسترداد الأموال المنهوبة والأملاك البحرية المؤجرة بأثمان بخسة للمتنفعين .

وكان رئيس مجلس الوزراء سعد الحريري قد اكد في خطاب موجه للشعب اللبناني “ان الإجراءات المنتظرة في الموازنة ومن خارجها سارت اليوم ومن أهمها أن تكون الموازنة بعجز 0.6 بالمئة ومن دون أي ضرائب”، لافتا الى “ان مصرف لبنان والمصارف تساهم بخفض العجز”.

وأشار الحريري بعد جلسة مجلس الوزراء الى انه “من الاجراءات المنتظرة خفض 50% من رواتب الوزراء والنواب واعداد مشروع قانون استعادة الاموال المنهوبة وتركيب “سكانر” على المعابر وتشديد العقوبات على المهربين والغاء وزارة الاعلام وعدد من المؤسسات غير الضرورية حالا وتسريع تلزيم معامل الكهرباء”.

واعلن الحريري انه “سيتم استقدام خبير مالي لدرس كل الاتجاهات للخصخصة في ملف شركات الخلوي”.

وشدد على “أن الهدف من الممارسة السياسية تأمين كرامة الناس وأساسها الكرامة الفردية التي تأتي من خلال تأمين العمل والطبابة ومختلف الخدمات”.

وقال الحريري : “بعدما صبر اللبنانيون كثيراً وصلوا إلى مكان من اليأس ما أدى إلى الانفجار والمطالب كثيرة ومحقة ومتنوعة لكنّ المطلب الواضح هو المطالبة بكرامتهم وباحترامهم”، لافتا الى “انه طالب بسلسلة من الإجراءات منذ ثلاثة أيام وقد تمّ إقرارها في جلسة اليوم”.

وتوجه الحريري الى المتظاهرين قائلاً: “هذه القرارات قد لا تحقق مطالبكم لكن الاكيد انها تحقق ما انا اطالب به منذ سنتين وهذه القرارات ليست للمقايضة وقرار وقف التظاهر انتم تتخذونه ولن اسمح بتخويفكم”.