الرئيسية » أخبار مهمة » أحد “قادة الحراك” مسلَّح في “الرينغ”!

أحد “قادة الحراك” مسلَّح في “الرينغ”!

أوقفت القوى الأمنية أحد “قادة الحراك” في منطقة الرينغ المدعو ربيع أحمد زين، بينما كان مسلّحًا أثناء تواجده في التظاهرات، قبل أن تقوم النيابة العامة بتركه في وقتٍ لاحقٍ وسريعٍ.

ويُلاحظ، أنّ المسدّس الذي ضُبِط مع ربيع انتهت صلاحيّة رخصته التي أعطيت له في “عهد” وزير الدفاع السّابق يعقوب الصراف.

كما أنّ علامات استفهامٍ كثيرةٍ يمكن وضعها في هذا السّياق، فما الدافع وراء “التسلّح” في حراكٍ شعبيٍّ يدعو منذ اليوم الأوّل الى سلميّة التظاهرات وعدم استخدام أيّ نوعٍ من الأسلحة أو حتّى العصيّ؟!

وللمفارقة أيضًا، أنّ كلّ الأشخاص الذين تمّ توقيفهم خلال الحراك الشعبي، لم يصار الى تركهم بالسرعة التي حصلت مع زين. ما يطرح ايضًا الكثير من علامات الاستفهام.

وأعلن المكتب الإعلامي لوزير الدفاع الياس بو صعب في بيان، “أنه خلال قيام المتظاهرين بالتحرُّك الشعبي السلمي في منطقة “جسر الرينغ”، قد تمَّ ضبط أحد المنظِّمين الرئيسيِّين لهذا التحرُّك، ويُدعى “ر.ا.ز”، حاملًا سلاحًا حربيًّا”.