الرئيسية » رياضة » الخطوات العملية للتضخيم العضلي السريع

الخطوات العملية للتضخيم العضلي السريع

تُقسَّم عضلات الجسم إلى 5 فئات عند الرّغبة بتضخيمها، وهي: عضلات الذّراعين (وتُقسَم إلى العضلة ثنائيّة الرّؤوس (بالإنجليزيّة: Biceps)، والعضلة ثلاثيّة الرّؤوس (بالإنجليزيّة: Triceps)، وعضلة السّاعد)، وعضلات الأكتاف، وعضلات الظّهر، وعضلات السّاق. تختلف التّمارين المُستخدَمة لِكُل فئة من فئات العضلات، فتمارين عضلات الظّهر على سبيل المثال تختلف عن تمارين عضلات السّاق، وهكذا.

تعمل التّمارين على إجهاد العضلة بشكل كبير وبالتّالي هدم الألياف العضليّة لتلك العضلة، ويُستخدَم البروتين (إمّا عن طريق الغذاء أو مُنتجات البروتين الصناعيّة) من أجل إعادة بناء هذه الألياف، حيثُ إنَّ الجسم يستغلّ الأحماض الأمينيّة الموجودة في البروتين لإعادة ترميم العضلات (والتي تتكوَّن أليافها أيضاً من الأحماض الأمينيّة)، فيُعاد بناء العضلات بحيث تكون أكبر وأقوى من قبل؛ وذلك لتتكيَّف العضلة مع المجهود المُتكرّر الحاصل عليها.

أفضل خمس طُرُق لبناء العضلات بسُرعة من أجل تسريع عمليّة تضخيم العضلات في رياضة كمال الأجسام، فهناك بعض التّوصيات والنّصائح التي لا ينتبه لها مُمارِسي هذه الرّياضة، والتي إذا تمّ التّركيز عليها فسوف تتحسَّن نتائِج التّمرين.

1- التّركيز في العضلة أثناء التّمرين إنَّ من أهمّ العوامِل التي تؤثِّر في جودة التّمرين ونتائجه هو التّركيز في العضلة التي يتمّ تمرينها دون غيرها، حيثُ يجب على الشّخص الشّعور بشدّ العضلة أثناء إجراء التّمرين.

2- زيادة اوزان أو التّكرار أثناء التّمرين عند المقدرة إنَّ الثبوت في التّمارين على الأوزان المحمولة وعدد تكراره سيؤدّي إلى ثبوت حجم العضلات بعد فترة؛ حيثُ إنَّ العضلة سوف تعتاد على المجهود المبذول. يوجد ثلاثة حلول لهذه المُشكلة، وهي: زيادة مقدار الأوزان المرفوعة أثناء التّمرين مع تثبيت عدد التّكرارات له. زيادة عدد التّكرارات مع تثبيت مِقدار الأوزان المرفوعة. زيادة مقدار الأوزان المرفوعة وعدد التّكرارات أيضاً؛ ويُعدّ هذا أفضل حلّ لهذه المُشكلة. ي

3- زيادة مقدار البروتين المُتناوَل يوميّاً إنَّ البروتين هو العُنصر الغذائيّ الأساسي لبناء العضلات، فهو يحتوي على الأحماض الأمينيّة الضروريّة للعضلة، وأي نقص فيه عن الحاجة اليوميّة للاعب كمال الأجسام (حسب وزن الشّخص) سيؤدّي إلى هدم الألياف دون إعادة بنائها، وبالتّالي لن تتضخّم العضلات حتّى مع التّمرين. يتم زيادة مقدار البروتين عن طريق المأكولات الغنيّة به، كالبيض، واللّحوم بأنواعها، والأجبان (يُفضَّل أن تكون قليلة الدّسم)، أو عن طريق مُنتجات البروتين الصناعيّ، كبروتين مصل اللّبن (بالإنجليزيّة: Whey Protein).

4- زيادة ساعات النّوم إنَّ فترة النّوم هي أفضل فترة يقوم الجسم فيها بإعادة بناء العضلات، إضافةً إلى أنَّ النّوم يُريح الجسم ويمدُّه بالطّاقة لليوم التّالي، لهذا، فالقلّة في ساعات النّوم المطلوبة يوميّاً يُؤدّي إلى بُطء في تضخيم العضلات، كما أنَّه لن يكون هناك مِقدار كافٍ من الطّاقة لأداء التّمارين بالشّكل المطلوب.

5- تجنُّب العادات المُضرّة بالصّحّة يوجد العديد من الأسباب التي تضرّ بالجسم بشكل عام، وتُبطئ من عمليّة تضخيم العضلات، ومنها: التّدخين وشُرب الشّيشة: حيثُ إنَّ التّدخين بكُل أنواعه يُضعف من الدّورة الدمويّة والرّئتين بشكل كبير.

6- شرب المشروبات الغازيّة فهي تُؤدّي إلى هشاشة العظام وزيادة الوزن، كما أنّها تحتوي على كميّات كبيرة من الكافيين، والذي يُعتبر مُضرّاً في حال الإكثار منه.

7- أكل المقالي والوجبات السّريعة حيثُ إنّها تحتوي على كميّات كبيرة من الدّهون الضارّة والكولسترول، وبالتّالي ستؤدّي إلى زيادة في الوزن. أخذ الممنوعات: فأضرارها كثيرة ومُتعدّدة، ويُمكن أن تُؤدّي إلى الوفاة.

8- أخذ المُنشِّطات (بالإنجليزيّة: Steroids)، مع أنّها تقوم بتضخيم العضلات بسُرعة، إلّا أنّه هُنالك العديد من المَضارّ والأعراض الجانبيّة، كالعُقم، واختلال هرمونات الجسم، كما أنَّ تركها سيؤدّي إلى ضمور العضلات وترهُّلها.

الصور للمدرب جنيد السعدي 

https://instagram.com/jounaid_alsaadi?igshid=gk0i263ccqfu