الرئيسية » أخبار مهمة » داني ابو حيدر ضحية إنتحار ثالثة خلال أسبوع .. لكن الطبقة السياسية “مستقرة” (فيديو)

داني ابو حيدر ضحية إنتحار ثالثة خلال أسبوع .. لكن الطبقة السياسية “مستقرة” (فيديو)

خاص الضاد_برس 

ظاهرة خطيرة وجديدة تتفشى في لبنان منذ إنطلاق الحراك الشعبي قبل 46 يوماً تأتي في إطار تمرد الناس على الطبقة السياسية التي أمعنت على مدى 30 عاماً فساداً من كل الأصناف وهدراً في كل المشاريع.

الإنتحار لم يعد حادثاً عابراً ولم تعد أسبابه قصة غرام فاشلة أو لعبة فيديو فحسب ، بل أصبح لحظة مرعبة لتعبر الناس عن يأسها مما وصلت إليه الأوضاع سوى بالتهديد بالإنتحار وحرق النفس او بتنفيذ الإنتحار الذي يعني أن الشخص موجوع جداً ويريد أ، يرتاح وليس أن يقتل نفسه فعلياً.

داني أبو حيدر نفذ تهديده وأطلق النار على نفسه بسبب سوء وضعه المادي، تاركاً وراءه عائلة وأصدقاء مصدومين ومذهولين من هول ما حصل، واليوم أيضاً عثر على المواطن انطونيو طنوس “عنصر في قوى الامن الداخلي” جثة هامدة داخل حقل في خراج بلدة سفينة الدريب والى جانبه مسدسه الاميري. وقد حضر الى المكان عناصر من قوى الامن الداخلي للكشف عليها ومعرفة ملابسات الحادثة. وبحسب المعلومات الاولية يرجح ان تكون عملية انتحار ، وقبلهما فارق المواطن ناجي فليطي الحياة نتيجة ديون تراكمت عليه في الدكاكين المجاورة، وهو لم يجد عملاً منذ شهرين، وعندما طلبت ابنته ألف ليرة لشراء منقوشة زعتر، ولَم يجدها في جيبه، قرر الانتحار.

ليس ما يحصل بالأمر العادي، بل يستحق دق ناقوس الخطر للخطر القادم ولحالات ممثالة قد تتكرر في حال إستمر تدهور الوضع المالي للدولة وتوقفت المصارف كلياً عن إعطاء الناس حقوقها ومستحقاتها، داني وناجي ليسا الحالة الأولى ولكنهما بالطبع لن يكونا الضحيتين الأخيرتين.