الرئيسية » اخترنا لكم » حزب الله: “هرّبوا المليارات”.. وسويسرا تنتظر طلبًا رسميًا!

حزب الله: “هرّبوا المليارات”.. وسويسرا تنتظر طلبًا رسميًا!

أكد عضو كتلة “الوفاء للمقاومة” النائب حسن فضل الله، في لقاء حوار سياسي شعبي مفتوح نظمه “حزب الله” في مجمع سيد الأوصياء في برج البراجنة، “اننا دخلنا مرحلة جديدة عنوانها التأليف بعد التكليف، ولكل مرحلة ظروفها وخطابها السياسي والإعلامي، وبما أننا وصلنا إلى هنا، لا بد الآن من السعي لتشكيل حكومة قادرة ومنتجة، تتولى مهمة معالجة الأزمة الحادة التي يمر فيها لبنان ماليا واقتصاديا”.

وقال: “إن تشكيل الحكومة له مسار دستوري لا أحد يستطيع تجاوزه، يوجد ممران، الأول أن يتفاهم الرئيس المكلف مع فخامة رئيس الجمهورية لإصدار مرسوم التشكيل، والثاني الحصول على أغلبية نيابية تمنح الحكومة الثقة، ولعبور هذين المعبرين يحتاج الرئيس المكلف إلى تفاهمات وتوافقات من أجل أن يشكل هذه الحكومة، وهناك اليوم مشاورات تجري على غير صعيد من أجل الوصول إلى تشكيلة، نريد لها أن تشبه البلد والناس، والوضعية المميزة التي يتمتع بها لبنان”.

وفي الشأن المالي، قال: “لتحسين الوضع وليصبح عند المصارف أموال، نحتاج إلى ضخ أموال من الخارج إلى لبنان، لا نريد الحديث عن مساعدات من الخارج ولا عن القروض، هناك أموال لبنانية في الخارج، أصحاب المصارف هربوا مليارات الدولارات، وهناك من السياسين من في السلطة لديهم حسابات في الخارج. أقر البرلمان السويسري، البعض يقول أنه لتبادل المعلومات الضريبية، نحن سمعنا كلاما أن سويسرا حاضرة للتعاون مع الدولة اللبنانية وتريد طلبا رسميا، لكشف الأموال التي هربت من لبنان، نتحدث عن أموال أصحاب المصارف ومن في السلطة وكبار المتعهدين من الدولة، لا علاقة لنا بأموال الناس العاديين”.

وأضاف: “إعادة هذه الأموال إلى لبنان يضخ عشرات مليارات الدولارات، ويقولون في لبنان يريدون عشرة مليار دولار فيتحسن الوضع بل يعود كما كان، نذكر أن أصحاب المصارف وحدهم هربوا حوالي تسعة مليارات دولارات، وعلى الجهات الرسمية سواء المصرف المركزي أو وزارة المالية أوالحكومة أو المجلس النيابي إرسال طلب لرفع السرية المصرفية عن هذه الأموال ومعرفة حقيقتها والتحقق منها، وكيف اكتسبت”.

وتطرق إلى موضوع الموازنة العامة، فقال: “في الوقت الذي نرى فيه أزمات في كل البلد، نسعى في المجلس النيابي الى إيجاد موازنة معقولة تأخذ بالاعتبار التحولات التي حصلت، وخصوصا أن الدولة لا تحصل ايرادات، عملنا في الاسابيع الماضية لتكون لدينا موازنة فيها صدقية، وهمنا رواتب الموظفين والتقديمات الصحية والاجتماعية، وأن نوازن قدر الإمكان بين الواردات والنفقات، وما كنا نطالب به على مدى سنوات أي الحد من الانفاق غير الضروري أو غير المجدي، سيضطر الجميع الى القبول به”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*