الرئيسية » قضايا وناس » “خطة جيمس بوند”.. كيف تمكنت زوجة غصن من تهريبه إلى لبنان؟

“خطة جيمس بوند”.. كيف تمكنت زوجة غصن من تهريبه إلى لبنان؟

فاجأ رجل الأعمال اللبناني، كارلوس غصن، العالم بإعلان وصوله إلى لبنان، هاربا من اليابان التي يقضي فيها إقامة جبرية على خلفية اتهامات حول “سلوكه المالي” في الفترة التي شغل فيها منصب رئيس اثنتين من كبرى شركات صناعة السيارات اليابانية، نيسان وميتسوبيشي.

وأثيرت معلومات من مصادر مطلعة تؤكد أنه خرج من اليابان عن طريق التهريب عبر صناديق الآلات الموسيقية، مع أن هذا السيناريو لا يمكن أن يكون دقيقا إلا إذا كان ثمة خطأ قد حصل للتغاضي عنه في مطار اليابان.

وإذا لم يكن غصن يتمكن من النزول لشراء زجاجة حليب من المتجر بالحي الذي يقطنه دون أن يخبر أحدا بذلك ويعلمه بتحركاته، فكيف تمكن من الهرب إلى خارج البلاد؟

صحيفة “لوموند” الفرنسية، التي وصفت العملية بأنها “تليق بجيمس بوند”، أفادت بأن كارول غصن دبّرت هرب زوجها كارلوس من اليابان إلى لبنان، بمساعدة إخوتها من والدتها الذين يقيمون علاقات ممتازة في تركيا، وقرار الفرار اتخذ بعدما أصيب غصن بالهلع جراء وصول معلومات للسلطات اليابانية من مصرف سويسري ومن “الجهات الضرائبية” في جزر “العذراء” ومن دبي.

وقالت الصحيفة إنه جرى تهريب غصن على متن طائرة سرية متجهة إلى تركيا.

ونقلت الصحيفة قول أشخاص قريبين من القضية إنه تم تشكيل فريق للتدبير لعملية هربه ونفذوا الخطة نهاية الأسبوع الماضي.

وكتبت الصحيفة أن غصن هُرِّب من مقر إقامته في طوكيو المراقب من قبل المحكمة إلى طائرة خاصة نقلته إلى تركيا ثم واصل رحلته إلى لبنان.

وتفيد مصادر الصحيفة أنه التقى زوجته كارول هناك التي لعبت دورا كبيرا في عملية تهريبه.

وفي رسالة نصية إلى صحيفة “وول ستريت جورنال”، وصفت السيدة غصن لم شملها مع زوجها بأنه “أفضل هدية في حياتي”.

اضف رد

لن يتم نشر البريد الإلكتروني . الحقول المطلوبة مشار لها بـ *

*