عربية _ دولية

تحذيرات من قنبلة موقوتة.. اليمن على أبواب كارثة شبيهة بانفجار مرفأ بيروت

ورد في صحيفة “السياسة الكويتية”: وسط تحذيرات دولية من كارثة كبيرة تهدد المنطقة بسبب قنبلة خزان ناقلة النفط “صفر” “الموقوتة”، أفادت أنباء صحافية، بوجود كميات كبيرة من مادة “نترات الأمونيوم” شديدة الانفجار في ميناء عدن، تفوق الكمية التي أسفرت عن الانفجار الهائل في مرفأ بيروت.
ونقلت صحيفة “عدن الغد” اليمنية، أول من أمس، عن مصدر ملاحي قوله، إن “140 حاوية سعة 40 قدماً على رصيف ميناء عدن للحاويات منذ ثلاثة سنوات وتحمل داخلها مادة نترات الأمونيوم وهي نفس المادة التي انفجرت في ميناء بيروت قبل أيام”.
وأضاف المصدر، إن “الكمية المقدرة بـ 4900 طن من مادة نترات الأمونيوم استوردت إلى ميناء عدن قبل ثلاثة أعوام، لكنها احتجزت بحجة أنها من المواد التي منع التحالف العربي دخولها إلى اليمن، ولا تزال موجودة في الرصيف عقب تعثر الإفراج عنها أو إعادتها إلى بلد المنشأ”.
وأكد، أن “وجود هذه الكمية من هذه المادة يستدعي التحرك العاجل والسريع لنقلها إلى خارج ميناء عدن أو شحنها إلى بلد المنشأ، كون بقاءها في الميناء قد يتسبب بكارثة شبيهة بما حدث في بيروت”.
من جانبها، نفت إدارة ميناء عدن، في بيان، هذه الأنباء، مؤكدة أن أرصفة محطة الحاويات تحتوي على مادة “اليوريا” العضوية، التي تستخدم كأسمدة زراعية وهي ليست بالمواد المتفجرة أو المشعة ولا تحظر عملية نقلها أو خزنها. من ناحية ثانية، ذكر برنامج الأغذية العالمي، التابع للأمم المتحدة، في بيان، أول من أمس، أن آلاف الأسر في اليمن تضررت من الأمطار الغزيرة والسيول المتدفقة، التي دمرت العديد من المنازل وسُبل المعيشة.
وأضاف، إن “العديد من الأسر النازحة بسبب الصراع والتي تعيش في مأوى موقت، اضطرت للنزوح مجدداً بسبب السيول”، لافتاً إلى أنه “يعمل بالتنسيق الوثيق مع المجتمع الإنساني لضمان سرعة حصول الأسر المتضررة على الدعم الذي تحتاج إليه”. وأشار، إلى أن “البرنامج وزع الحصص الغذائية للاستجابة الفورية للأسر في مأرب، وسيتم الوصول لمناطق إضافية في الأيام المقبلة، ويتم إعطاء الأولوية في توزيع المساعدات الغذائية للمناطق الأكثر تضرراً من السيول”.
وشدد على “استعداده للاستجابة الطارئة ومتابعة الوضع عن كثب، خصوصاً في ظل توقع هطول المزيد من الأمطار”.
من جهتها، حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر في اليمن، من أن “حياة الكثير من اليمنيين مهددة” جراء الأمطار الغزيرة والسيول المستمرة منذ أيام. ولقي نحو مئة شخص حتفهم، خلال الأيام الماضية، جراء السيول التي ضربت محافظات يمنية عدة، فيما تضررت آلاف الأسر، ودمرت آلاف المنازل، بينها منازل نازحين، إضافة إلى تهدم وتضرر مواقع تراثية وتاريخية. وفي السياق، أكد ناشطون، انهيار منزل الشاعر اليمني الكبير عبدالله البردوني بصنعاء القديمة. على صعيد آخر، دان المبعوث الأممي إلى اليمن مارتن غريفيث، مقتل مدنيين، بينهم أطفال في محافظة الجوف، مضيفاً إن “اليمنيين يستحقون حياة أفضل من حرب لا تنتهي”.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق