عربية _ دولية

دفعة “قاسم سليماني”… كيف استخدم الحوثيون جامعة صنعاء لغسل الأدمغة؟

اتهمت الحكومة اليمنية الميليشيات الحوثية بتطويع الجامعات في مناطق سيطرتها لغسل الأدمغة ونشر الأفكار المتطرفة، وذلك بعد تخريج أول دفعة من دارسي اللغة الفارسية الإيرانية، وإطلاق اسم قاسم سليماني، رئيس فيلق القدس السابق، عليها.

وسليماني قائد إيراني عسكري رفيع قُتل في غارة أمريكية في كانون الأول (يناير) 2020 في العراق، وكان المهندس والعقل المدبر لعمليات إيران في المنطقة، ويتولى الإشراف على أذرعها المختلفة.

أفادت وسائل إعلام محلية أنّ الخريجين جميعهم من العناصر الحوثية الذين جرى اختيارهم بمعايير أبرزها الانتماء للحوثيين

جاء ذلك خلال بيان لوزير الإعلام معمر الإرياني تعليقاً على استحداث قسم اللغة الفارسية وتخريج أولى دفعاته، بحسب ما أوردته جريدة الأيام اليمنية.

في غضون ذلك، أفادت وسائل إعلام محلية أنّ الخريجين جميعهم من العناصر الحوثية الذين جرى اختيارهم بمعايير أبرزها الانتماء لجماعة الحوثي، لتوثيق علاقات التعبئة الحوثية لإيران ونشر الفكر الخميني في اليمن، بحسب ما أورده موقع العربية.

كما نقلت عن مصادر مطلعة قولها إنّ الكادر التعليمي الذي تولى التدريس في القسم شمل معلمين حوثيين تلقوا تعليمهم العالي في جامعات إيرانية، إضافة إلى عدد من أعضاء الملحقية الثقافية بسفارة طهران في اليمن.

وقبل 4 أعوام، أصدرت جامعة صنعاء، التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي، قراراً بافتتاح قسم لتدريس اللغة الفارسية يتبع لكليّة اللغات والترجمة بالجامعة.

وكانت صحيفة الثورة التي تسيطر عليها ميليشيات الحوثي قد أشارت في عددها الصادر بتاريخ 13 (نيسان) أبريل 2016، إلى أنّ رئيس جامعة صنعاء – الموالي للحوثيين – فوزي الصفير التقى بمكتبه حينها القائم بأعمال السفارة الإيرانية بصنعاء مرتضى عابدين.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق