بدأ الحرس الثوري مجدداً بتجنيد المهاجرين واللاجئين الأفغان تمهيداً لإرسالهم إلى لبنان بهدف التدريب العسكري على أيدي ميليشيا حزب الله .

وكشف موقع “إيران واير” في تقرير أن “إيران قامت في السابق بتدريب العراقيين والأفغان في قواعدها العسكرية في شمال شرق لبنان”

وتابع الموقع بالقول إن أبعاد هذه العملية الجديدة ليست معروفة بعد، لكن مع التدهور السريع للوضع في أفغانستان، يبدو أن إيران تسعى لتوسيع وجودها العسكري وشبه العسكري بين اللاجئين وعلى الحدود.

ونقل الموقع عن مصادر عسكرية مطلعة قولها “بسبب انعدام الأمن في أفغانستان وتقدم مقاتلي حركة طالبان، شعرت طهران بالخوف من سيطرة عناصر الحركة على منافذ حدودية بين إيران وأفغانستان في الفترة الأخيرة”.

وأضافت المصادر أن الحرس الثوري قام في الأشهر الأخيرة بتسجيل اللاجئين الأفغان لإرسالهم إلى لبنان حيث يتم تدريبهم إلى جانب إيرانيين وعراقيين في قواعد عسكرية بمحافظة البقاع الشمالية تمهيداً لإرسالهم إلى جبهات القتال.

إيران لم تفِ بوعودها وتخفي عدد القتلى

ويقول العديد من الأعضاء السابقين في مليشيا “فاطميون” وهي ميليشيا أفغانية دربتها إيران وأرسلتها للقتال في العراق وسوريا، إن إيران لم تف بالوعود التي قطعتها لهم.

ولا يوجد رقم محدد لعدد الأفغان الذين قتلوا في سوريا أثناء القتال في صفوف الميليشيات الإيرانية، إذ تقول طهران إن عددهم وصل إلى 2000 مقاتل، لكن هذا الرقم محل خلاف على نطاق واسع ، بما في ذلك من قبل الحكومة الأفغانية، التي تقول إن العدد الحقيقي لضحايا ميليشيا “فاطميون” أكبر بكثير.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى