الأحدث

الخارجية الأميركية: سليماني كان يخطط لـ “عمل كبير” ضد الأميركيين

أعلن وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو أن الولايات المتحدة “ملتزمة خفض التصعيد” بعد اغتيال قائد فيلق القدس الجنرال قاسم سليماني بضربة أميركية، مؤكدا ان قائد فيلق القدس كان يخطط لـ”عمل كبير” يهدد مواطنين أميركيين.

وأعلنت واشنطن في وقت سابق أنها قتلت قائد فيلق القدس في ضربة على طريق مطار بغداد الدولي. وقتل في الضربة كذلك معاون قائد قوات الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس.

وذكرت وزارة الدفاع الأميركية (“البنتاغون”) أن الرئيس الأميركي دونالد ترامب أعطى الأمر باغتيال سليماني.

وغرد بومبيو أنه تحدث إلى نظيريه البريطاني دومينيك راب والألماني هايكو ماس، وعضو المكتب السياسي الصيني يانغ جيشي في شأن مقتل سليماني.

وكتب في التغريدة “ممتنون لأن حلفاءنا يدركون التهديدات العدوانية المستمرة التي يمثلها فيلق القدس الإيراني” مضيفا ان الولايات المتحدة “تبقى ملتزمة خفض التصعيد”.

وذكر بومبيو ان سليماني كان قبل مقتله يخطط لعمل وشيك يهدد المواطنين الأميركيين.

واضاف: “لقد كان يخطط بشكل نشط في المنطقة للقيام بأعمال – عمل كبير، كما وصفه – كان سيعرض حياة العشرات أن لم يكن المئات من الأميركيين للخطر. كنا نعلم أنه وشيك. كان هذا هو التقويم الاستخباراتي الذي وجه عملية اتخاذ قرارنا”.

وفي وقت سابق نشر بومبيو على تويتر تسجيل فيديو قال إنه لعراقيين “يرقصون في الشارع” احتفالا بمقتل سليماني.

وكتب بومبيو في تغريدة مرفقة بالتسجيل الذي يظهر فيه حشد يجري في شارع وهو يرفع أعلاما عراقية ولافتات كتب عليها “عراقيون”، “عراقيون يرقصون في الشارع من أجل الحرية، معبرين عن امتنانهم لأن الجنرال سليماني لم يعد موجودا”.

ولم يذكر وزير الخارجية الأميركي مصدر هذا الفيديو ولا مكان تسجيله.

وذكرت “وكالة الصحافة الفرنسية” أن عشرات من العراقيين الذين يشاركون منذ أكثر من 3 أشهر في حركة الاحتجاج ضد السلطات العراقية والنفوذ الإيراني، تجمعوا صباح اليوم في ساحة التحرير في وسط بغداد، وهم يغنون ويرقصون بعد انتشار خبر مقتل سليماني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق