الأحدثتكنولوجيا

العالم يتغير .. إليكم لائحة بأبرز الوظائف المطلوبة بعد كورونا

كثيرة هي التغيّرات التي طرأت على عالم الأعمال وقطاع التوظيف منذ بداية العام 2020، إذ أثّر وباء كورونا على الشركات والباحثين عن عمل على حد سواء، حيث اضطروا للجوء إلى عالم افتراضي بالكامل لمواصلة أعمالهم، بما في ذلك إجراء جميع مراحل عمليات التوظيف عبر الإنترنت.

وأصبحت العديد من الأدوار الوظيفية ذات أهمية كبيرة لكل من أصحاب العمل والباحثين عن عمل في ظل انتشار فيروس كورونا، لا سيما في القطاعات الرئيسية التي لا غنى عنها مثل قطاع تكنولوجيا المعلومات، والاتصالات عن بُعد، والرعاية الصحية، والإنترنت والتجارة الإلكترونية، والتوزيع والخدمات اللوجستية، والتي كانت من بين أكثر القطاعات بحثاً عن موظفين جُدُد وسط تفشي فيروس كورونا.

وهذه لمحة عن بعض الوظائف المطلوبة في المنطقة العربية وخاصة في دول الخليج خلال المرحلة المقبلة وبعضها وظائف يمكن ممارستها من البيت أيضاً :

إدارة تطوير الأعمال
تتمثل بالإشراف على عمليات تطوير الشركات والمؤسسات، والتكفل بإيجاد الزبائن ووضع خطط العمل وإدارة الحسابات والسعي لزيادة المداخيل والأرباح من خلال إقامة علاقات التعاون التجاري، ويمكن لهذه الوظيفة جني راتب سنوي بين 44 و122 ألف دولار.

تصميم المواقع والتطبيقات
يقوم مصممو واجهات المواقع الإلكترونية وتطبيقات الهاتف الجوال بتطوير وتصميم الجانب المرئي وعناصر الإبحار في الموقع، وهذا يتطلب الكثير من الخبرة في بعض البرمجيات المستخدمة بهذا الإطار مثل SQL وJAVA وPHP، وهؤلاء تتراوح دخولهم بين 47 و108 آلاف دولار سنويا.

مدير التسويق
يترأس مدير التسويق قسم الدعاية بالشركة، ويقوم بأبحاث وتحليلات لتوجهات المستهلكين، وذلك من أجل تطوير إستراتيجيات تسويق ودعاية والقيام بحملات إعلانية، وهذا الدور يتطلب عادة شهادة جامعية وخبرة في المجال، ويمكنه تحصيل دخل سنوي يقدر ما بين 47 و149 ألف دولار. 

مدير حسابات 
يؤسس للعلاقة مع الزبائن ويحافظ عليها وذلك من خلال التواصل معهم وفهم احتياجاتهم، وهذا الأمر يتطلب عادة عشر سنوات على الأقل من الخبرة، ويمكن لمدير الحسابات أن يحقق دخلا سنويا ما بين 48 ألفا و113 ألف دولار.

مدير العلاقات العامة
يقود مدير العلاقات العامة فريقا مسؤولا عن تشكيل الصورة العامة للشركة، وذلك من خلال كتابة البيانات الصحفية والإشراف على الأحداث الإعلامية، وهذا ما يتطلب عادة درجة البكالوريوس وعشر سنوات من الخبرة، ويمكن لهذا العمل أن يجني بين 49 و140 ألف دولار سنويا.

مطور برمجيات الهواتف
إنه يصنع ويصلح تطبيقات الهاتف الذكي، وهو ما يتطلب منه عادة فهم أنظمة عمل الحاسوب والهواتف الذكية في نفس الوقت، ويتراوح الدخل ما بين خمسين و113 ألف دولار سنويا.

مدير الدعم التقني
يشرف على حل المشكلات التقنية، وقيادة موظفي الدعم الفني، وهو عادة مسؤول عن تنصيب المعدات والبرمجيات وتقديم الدعم عن بعد، إلى جانب متابعة آخر الابتكارات في عالم التكنولوجيا، ويجني بين خمسين و119 ألف دولار سنويا.

مراقب احترام الخصوصية
يحرص على تقيد الشركات بالتعليمات والقوانين المنظمة لهذا المجال، ويقوم بعمليات تدقيق الأعمال، إلى جانب تقييم المخاطر وتعديل الإستراتيجيات، والتعامل مع أي خروقات أو انتهاكات للخصوصية يمكن أن تحدث.

ويتطلب هذا الدور عادة شهادة جامعية بالاختصاص، ويقدر الدخل السنوي ما بين خمسين و138 ألف دولار. 

بفضل أزمة كورونا ـ ألمانيا تسارع الخطى نحو الرقمنة! | سياسة ...

موظف خدمة العملاء

القطاع: الإنترنت والتجارة الإلكترونية

موظف مستودع ومصنع وخدمات لوجستية

القطاع: إنتاج الأغذية والمشروبات

موظف شؤون مالية وإدارية

القطاع: المعدات الطبية والرعاية الصحية

مسؤول قاعدة بيانات

القطاع: الاقتصاد والاستشارات المالية

محاسب أول

القطاع: الشحن

خبير إحصاء

القطاع: الاقتصاد والاستشارات المالية

مدير مكتب

القطاع: تطوير البرمجيات

أكثر المهارات الشخصية طلباً لهذه الوظائف:

مهارات تواصل كتابية وشفوية جيدة

مهارات التنظيم وإدارة الوقت والعمل على أكثر من مهمة

مهارات اتّخاذ القرار

الدقة والاهتمام بالتفاصيل

التركيز على النتائج

مهارات التفاوض

القدرة على العمل تحت الضغط

مهارات جمع وتحليل البيانات.

التعلم عن بُعد» في مواجهة «كورونا المستجد» - للعِلم

من الواضح ان أغلب الوظائف المطلوبة لها علاقة بالشركات التي تعمل عبر الإنترنت، والتي لا تحتاج إلى مجهود بدني أو مكان للعمل، بالإضافة إلى مزودي مجال الصحة، وسلاسل محلات السوبر ماركت، خاصة أولئك الحاضرين على الإنترنت بقوة.

كما ستستفيد شركات الأدوية، وشركات التكنولوجيا والخدمات مثل Zoom، التي تلبي احتياجات الأشخاص الذين يعملون من المنزل من خلال مكالمات فيديو جماعية للموظفين.

وبما أن المدارس والجامعات مغلقة ومعظم الطلبة يمكثون في منازلهم، فإنهم سيتجهون إلى ألعاب الفيديو والإنترنت بكثافة، خاصة في ظل غياب الأحداث الترفيهية والرياضية، ما يعني الإقبال بنسبة أكبر على مجال الترفيه الإلكتروني.

وأفاد تقرير لصحيفة “فاينانشيال تايمز”، بأن شركات التكنولوجيا لا تزال تعمل بنشاط للاستفادة من عالم يتحول بشكل متزايد إلى النشاط الرقمي بسبب فيروس كورونا. وذلك على الرغم من حالات التسريح الجماعي في المجالات الأخرى وتزايد المخاوف بشأن تراجع الأسواق العالمية.

وأوردت الصحيفة أن في ولاية كاليفورنيا حاليا نحو 15 ألف و852 وظيفة متاحة في قطاع التكنولوجيا. حيث ستمتلك شركات كبرى مثل غوغل، وآبل، وميكروسوفت، ونتفليكس، النفوذ والأموال للصمود وسط الأزمة.

وقال تقرير فوربس إن العاملين في المجالات السابقة ربما يجدون وظائف وطلبا قويا عليهم، فعلى سبيل المثال تريد أمازون توظيف 100 ألف موظف بسبب الإقبال المرتفع على خدماتها، نظرا لعدم قدرة الناس على الخروج من المنازل.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق