وصف اللواء اشرف ريفي قرار إدانة شقيقه جمال ريفي بأنه قرار مسيس صادر عن منظومة . وجاء في سلسلة تغريدات على حسابه في تويتر:

بإصدارها حكماً همايونياً غيابياً على أخي الدكتور جمال ريفي دون إبلاغه، تكون المحكمة العسكرية وتوأمها جريدة “الأخبار” قد وسَمت نفسها مرةً أخرى بسِمة التسييس، فهي محكمة السلطة والمنظومة.

القصد من الحكم تلطيخ صورتنا كعائلة فأخي جمال أسترالي لبناني يعيش بأستراليا منذ أكثر من 50 عاماً وهو عضو بمؤسسة طبية أسترالية تعمل كمنظمة أطباء بلا حدود، وساهم بدعم ورعاية من السلطة الوطنية الفلسطينية بمساعدة القطاع الطبي الفلسطيني وقام بكل فخر بواجبه تجاه شعب فلسطين الصامد.

إذا كانت هذه تهمة أخي بنظر المحكمة العسكرية التي تتحرك بناءً على تحريض “الأخبار” ومن وراءها، فهي وسامٌ عظيم على صدر عائلتنا. الدكتور جمال ريفي المناضل اللبناني والعربي قاتل من أجل فلسطين ولم يتاجر بها كما تتاجر ممانعتكم ومحاكمها الصورية، وهو لا يتطلع إلا إلى القدس.

من يحرك هذه المحكمة هو العميل المرائي الذي يتاجر بفلسطين، والإفراج عن العملاء دليل على عمالته. أما نحن، فكل تهمة تأتينا من الممانعة سنعتبرها تأكيداً على أننا بالإتجاه السليم. يكفينا فخراً أننا فكّكنا عشرات شبكات التجسس الإسرائيلية التي كانت تعمل هانئةً في أحضانكم.

العميل لا يحق له إتهام الشرفاء. لو اتّهمنا طفل فلسطيني واحد بما تتفوهون به، لكان ذلك حكماً يُسقِطنا حتى من الحياة، أما أنه أتى منكم، فهذا شرف وشهادة سوف تعتز بها إلى الأبد.

وكانت صحيفة الأخبار قد نشرت صورة للدكتور جمال ريفي تظهره مع جمعية اوسترالية ناشطة في مجال التقارب بين الفلسطيين والإسرائيليين تحت إسم “مشروع روزانا” الذي يعتبر جمال ريفي عضواً في مجلس إدارتها.

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى