الأحدث

بدأ كعاصفة وإنتهى في فنجان

هل إنتهت حركة بهاء الحريري قبل ولادتها ؟ ومن أحبط نبيل الحلبي ؟

“الحماسة التي أبداها السيد بهاء الدين الحريري في بيانه الطامح الى اقتحام المشهد السياسي اللبناني لا تشبه المال السياسي المستعد لدفعه من أجل الوصول الى قلب ووجدان الطائفة السنية”. هذا ما يقوله لمنصتنا مصدر بيروتي متابع لحركة بهاء الحريري في الساعات الأخيرة واصفا إياها بأنها حركات “نص كم” سعرها خمسون مليون ليرة لبنانية فقط لا غير وصلت الى نبيل الحلبي من أجل قسم الشارع البيروتي السني و”رشها” على بعض الصحافيين الخارجين من تيار المستقبل.

ويضيف المصدر لمنصتنا أن إصرار السيد بهاء الدين الحريري على عدم الدفع بالدولار شكل أول علامات جهله بالواقع الشعبي حيال تقبل “زعامته” لا سيما أن المؤيدين لبهاء الحريري في الشارع السني يعولون على دخوله عالم السياسية في لبنان وفي حعبته الكثير من الأموال!

وكشف المصدر في هذا الاطار أن المحامي نبيل الحلبي الذي يتنقل ما بين شاشة وأخرى مروجا الى زعامة بهاء الحريري انهار جراء صرفه لمبلغ الخمسين مليون ليرة لتجييش شباب المناطق البيروتية فكانت النتيجة احجامهم عن ذلك بعيد ملاحظتهم عدم جدية الطرح من أساسه وصولا الى زيارة السفير السعودي لشقيقه الرئيس سعد الحريري في بيت الوسط!

ويتابع المصدر أن تعويل نبيل الحلبي اعتمد على تحرك كبير لآل كرومبي في منطقة الطريق الجديدة لم يكتب له النجاح أمام المسيرات السيارة التي نظمها تيار المستقبل دعما للرئيس سعد الحريري!

المصدر : موقع لبيروت

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق