الأحدث

بري: حكومة قريبة ولا خوف على ودائع المواطنين في المصارف

إستنكر رئيس مجلس النواب نبيه بري في مستهل لقاء الاربعاء النيابي، ما حصل بالامس في شارع الحمرا، قائلاً “بيروت عاصمتنا جميعاً وليست عاصمة أحد دون آخر وما حصل أمس مدان ومستنكر بإسمي وبإسم المجلس النيابي”.

وشدد بري على أن، “ما حصل غير مقبول ولا اتهم به اشخاصاً معنين ولا اتهم الحراك المدني لأن ما حصل مستهدف ومقصود والمرتكبون غير معقولين فهل يريدون تدمير البلد؟”.
وأشار الى أن “القوى الأمنية أوقفت ٥٩ شخصاً”، متمنيًا أن “يأخذ التحقيق مجراه أيا كان انتماء الموقوفين لأن هؤلاء لا علاقة لهم بالحراك”.

ورأى بري أنه “إذا كان الحراك على هذه الشاكلة فهو ليس حراكاً وليست ثورة”.

وأكد بري أن “الحراك الحقيقي الذي نتمناه جميعنا ودعمناه في الأساس مختلف عما رأيناه وليلعن الله هذا الحراك اذا كان الموقوفون ينتمون له”.

وأضاف : “هناك تقدم كبير في عملية التأليف ينتظر ان يتبلور بعد الاجتماع الذي يعقد بيني والرئيس المكلف و”ما تقول فول الا ما يصير بالمكيول”

وفي وقت لاحق، نقل النائب علي بزي عن بري تشديده لتشكيل “حكومة تحمل برنامجاً انقاذياً واضحاً تلبي مطالب الناس المحقة وتستعيد ثقة الداخل والخارج شرط ان يتوفر فيها البرنامج والوضوح والرؤيا”.

وقال بري: سيكون للبنانيين حكومة قريباً.

وطمأن بري، وفقاً لبزي، اللبنانيين تجاه موضوع ودائعهم قائلاً: ” بري طمأن اللبنانيين حيال جني عمرهم بالنسبة للودائع المصرفية ولا سيما المتعلقة بصغار المودعين والمغتربين مؤكداً أن مجلس النواب جاهز وحاضر لتأمين حفظ حقوق الناس تحت سقف القانون والدستور”.

وكان بري قد حدّد جلسة لمناقشة الموازنة في ٢٢ و٢٣ الجاري.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق