الأحدث

حرب ضروس بين “الجديد” والتيار الوطني عبر تويتر

لا زالت ردود فعل التيار الوطني الحر “الشاجبة”، على مقدمة “الجديد” تتوالى. 

في هذا السياق، غّرد عضو تكتل “لبنان القوي” النائب أنطوان بانو على حسابه عبر “تويتر”، كاتبًا: “بيقولو الإعلام المأجور بيرفّع العميل وبيعتّم على الأصيل.جملة بتلخّص ممارسات قناة الجديد الموبوءة: إشاعات تضليلية،كتابات تحريضية، أبواق إعلامية وأقلام مأجورةبمحاولة فاشلة لاستهداف رمز الكرامة فخامة الرئيس.كرامته من كرامتنا ولن يقوى عليه ولا علينا لصوص مرتهنين فاسدين”.

ومن جهته، كتب النائب “العوني” سليم خوري على حسابه عبر “تويتر”، “لما تتحاصر كرتيلات الفساد بتنشط الغرف الإعلامية السودا الشريكة لحد ينفقد في جنس الأخلاق بعد ما كانت فقدت المصداقية من زمان… ما يعرف طبياً بمتلازمة التدقيق الجنائي”.

وفي السياق نفسه، غرّد النائب سيزار أبي خليل على حسابه عبر “تويتر”، كاتبًا: “الغرف السودا موجودة بالرؤوس المريضة والقصور الحاقدة والنوايا الفتنوية. شغّل راسك بدل غريزتك، وعقلك بدل مخيلتك، وفكّر بمصلحة الناس!”.

وتوجّه النائب حكمت ديب في تغريدة على حسابه عبر “تويتر”، الى مديرة الأخبار والبرامج السياسية في قناة الجديد مريم البسّام، بالقول: “مريم البسام تعاطفت مع القصار لانه صار على حفاف العمر لما هاجموه الثوار وهجمت على الرئيس بسبب العمر.لا تعبدوا ربّين”.

كما أشار نائب رئيس التيار الوطني الحر لشؤون العمل الوطني الوزير السابق طارق الخطيب في تغريدةٍ على حسابه عبر “تويتر”، إلى أن “أصحاب القلوب السوداء والعقول الداكنة السواد فاقدوا البصر والبصيرة، لا يستطيعون التمييز بين اليقظة والغفوة وبين الثبات والسُبات، إنهم مصابون بداءٍ عُضال لا شفاء لهم منه والأقزام الذين استبدل الله قصر قامتهم بطول السنتهم، يتطاولون على العملاق الكبير المترفع رأفةً بما اصابهم الله به”.

وشنّت قناة “الجديد” في مقدمتها المسائية أمس الثلاثاء هجومًا لاذعًا على رئيس الجمهورية، إذ لفتت إلى أنّ “مصادرُ الزائرينَ لقصرِ بعبدا تؤكّدُ مصادرُ الزائرينَ لقصرِ بعبدا أنّ الرئيسَ ميشال عون بات لا يصحو إلا على نِصفِ اللقاءِ وتأخذُه “الغفوة” ويَطيبُ له النومُ في عز ِّالنقاش وهذهِ الواقعةُ تؤكّدُها أربعةُ مصادر كانت لها فرصةُ الاجتماعِ بالرئيس وخرَجت بانطباعٍ يَعلوهُ ” النُّعاسُ ” السياسيُّ العميق. أنّ الرئيسَ ميشال عون بات لا يصحو إلا على نِصفِ اللقاءِ وتأخذُه “الغفوة” ويَطيبُ له النومُ في عز ِّالنقاش وهذهِ الواقعةُ تؤكّدُها أربعةُ مصادر كانت لها فرصةُ الاجتماعِ بالرئيس وخرَجت بانطباعٍ يَعلوهُ ” النُّعاسُ ” السياسيُّ العميق”.

الوسوم

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق