الأحدثفيديو

د. أبيض يكشف معلومات جديدة عن المريضة امام باب مستشفى الحريري (فيديو)

اوضح مدير مستشفى الحريري الحكومي الدكتور فراس ابيض قصة السيدة التي كانت تتألم على رصيف مستشفى حيث ذكر ناشطون على صفحات التواصل أنها طُردت من المستشفى لعد وجود سرير.

وجاء في تغريدات للدكتور ابيض على تويتر :

مؤسف ما يحدث في وطننا. تتداول بعض الوسائل الاعلامية والتواصل الاجتماعي فيديو لسيدة مسنة( في الحقيقة عمرها ٢٩ سنة) مصابة بالتهاب رئوي شديد( في الحقيقة تعاني من امراض نفسية) و يدعي الفيديو ان مستشفى رفيق الحريري الجامعي رفض استقبالها ورماها في الشارع.

المريضة امل، قصتها محزنة، فقدت بناتها، وهي تعاني من مشاكل نفسية، و تتردد على الطوارئ عندنا طلبا للمسكنات، وهذه ليست اول مرة تتصرف تحت ضغط وضعها. اعانها الله وشفاها. ومن المؤسف ان يسارع من يفترض ان يتحلى بالمسؤولية و المهنية مستغلا وضعها لتحقيق سبق اعلامي وانتصارات موهومة.

لم تتصل علينا اية وسيلة اعلامية لتتبين الحقيقة او لتستفسر عن الموضوع. اين المهنية؟ وهل هكذا يكافأ هذا الصرح، والعاملون فيه، على تضحياتهم و بذلهم، وهم في هذه اللحظة يستقبلون ما يزيد عن ١٧ مريض كورونا في حالة حرجة في قسم الطوارئ نفسه الذي تناولته الالفاظ النابية.

على كل حال، سامحهم الله، ولا نقوم الا بما يرضي ضميرنا، وما يمليه علينا نداء الواجب. حمى الله هذا الصرح والعاملون فيه، والمرضى المترددين عليه، من كل شر، و اعطاهم الصحة والعافية على قدر تضحياتهم وبذلهم، و عافى هذا البلد واهله.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى