الأحدثالمحلية

رجل الأعمال فادي خيرو لموقع “الضاد برس”: هناك اهداف خفية لحملة رئيس بلدية طبرجا ضدي

خاص الضاد_برس 

تغطية خاصة من فرح حريري

تفاعلت بقوة قضية منع رجل الإعمال اللبناني فادي خيرو من تقديم المساعدات الغذائية لأهالي كسروان من قبل رئيس بلدية طبرجا نبيل ناكوزي على خلفية مبادرة “خيرو” لتوزيع 10.000 حصة غذائية وحصص تحتوي مواد تطهير وتعقيم ومنعه بقرار من بلدية طبرجا تحت طائلة السجن وذلك لمخالفته قرار الحكومة بمنع التجمع كما جاء في بيان البلدية.

واظهرت جولة قامت بها فرح حريري مراسلة موقع “الضاد برس” في ارجاء القصر حيث يقوم عمال يتخذون كل الإجراءات الصحية المفروضة من قبل وزارة الصحة، بتحضير الحصص الغذائية إلا أن الخلاف الحاصل مع رئيس البلدية اوقف عملية التوزيع مما ادى إلى إحتشاد المواطنين خارج قصر صاحب هذه المبادرة الإنسانية الشيخ فادي خيرو.

وفي مقابلة حصرية مع “الضاد برس” اجرتها فرح حريري تحدث خيرو عن كيفية إتخاذ قرار القيام بتوزيع حصص غذائية وعملية التحضير لهذه المبادرة بإشرافه شخصياً وضمن الإجراءات الوقائية التي طلبتهها وزارة الصحة في لبنان.

Publiée par Rabih Kheiro sur Jeudi 2 avril 2020

وكان رئيس بلدية طبرجا وكفرياسين – كسروان، المهندس نبيل ناكوزي، قد اصدر بياناً توضيحياً حول “ما تناقلته وسائل التواصل الاجتماعي في شأن الخلاف الحاصل ما بين بلدية طبرجا وكفرياسين والسيد فادي خيرو عن كيفية توزيع المساعدات للعائلات المتعثرة”.

وقال: “نتوجه بالشكر لكل فاعل خير في هذه المرحلة وخصوصاً فادي خيرو القاطن ضمن نطاق بلدية طبرجا وكفرياسين والذي قام بالمبادرة بمفرده بتوزيع المساعدات للعائلات المتعثرة”.

وأشار إلى أنّ “البلدية لم تتبلغ أي قرار بخصوص هذا الموضوع من خيرو لا بل علمت أمس عند الساعة الثانية بعد الظهر بواسطة وسيلة التواصل الإجتماعي وعن تناقل رسائل مسجلة تدعو جميع العائلات المتعثرة أن يقصدوا منزل السيد خيرو للإستحصال على حصة غذائية كمساهمة. عندها بادر رئيس بلدية طبرجا وكفرياسين بالإستفسار عن هذه الدعوة ليتبين أنه سوف يتم توزيع 10 آلاف حصة غذائية اليوم ما بين الساعة الـ12 ظهراً لغاية الساعة السادسة مساء أي أنه سوف يقصد منزل السيد خيرو ما يزيد عن 25000 سيارة في فترة لا تتعدى الست ساعات”.

وأوضح أنّ “الشارع الذي يقطن فيه السيد خيرو هو شارع ضيق وفي أعالي بلدة طبرجا”، لافتاً الى أنّه “عندها عرض على السيد خيرو أن يقوم بتوزيع هذه الحصص إلى جانب الأوتوستراد ضمن قطعة أرض ملاصقة ومساحتها 5000 متر مربع بدون التسبب بأي إكتظاظ أو المبادرة الى توزيع الحصص للبلديات والرعايا والجمعيات لتصل مباشرة إلى العائلات المتعثرة دون حاجة التنقل لألوف السيارات”.

أضاف: “وبعد محاولات عدة من رئيس البلدية لم يتوصل إلى أي حل، إذ أن السيد خيرو أصر أن يقوم بتوزيعها مباشرة من أمام باب منزله مع العلم أنه قد تلقى محضر ضبط من القوى الأمنية منذ أربعة أيام بسبب تخلفه عن القرارات المتخذة والتسبب بالخطر. وبما أنَّ هذه المرحلة خطرة جدا وحساسة بسبب تفشي فيروس كورونا، أصدر رئيس البلدية تعليمات بتطبيق القانون الصادر عن مجلس الوزراء بسبب هذه الأزمة وتم توجيه إنذار للسيد خيرو بأن يتقيد بتعليمات مجلس الوزراء وزارة الصحة: أي التعبئة العامة ومنع التجمعات والتجول غير الضروري والطلب من السيد خيرو تأجيل توزيع المساعدات وتنظيم توزيعها مباشرة إلى البلدات لعدم تسبب بأي إكتظاظ وحاجة للتنقل من بلدة إلى أخرى”.

وذكر أنّ “عدد المصابين بفيروس الكورونا في بلدة طبرجا وكفرياسين بلغ لغاية تاريخه 17 إصابة، ولا ينقص أحد زيادة الخطر والمآسي عبر تفشي فيروس كورونا بطرق غير واضحة. ولا يكفي أهلنا الحجر ضمن منازلهم لمدة ثلاث أسابيع وإقفال جميع المؤسسات حسب قرارات مجلس الوزراء، وبما أنه لا ينقص المنطقة والبلد أي إصابات إضافية بسبب التجمعات، وبما أن تطبيق القانون هو قرار غير شعبوي لذلك كان القرار صعبا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق