الأحدث

صحيفة “واشنطن بوست” : هكذا سيرد الإيرانيون على مقتل سليماني

في تحليل نشرته صحيفة “واشنطن بوست” الأميركية استبعدت سوزان مالوني، وهي نائبة مدير معهد “بروكينغز”، اتجاه إيران إلى الرد بشكل أعمى أو متهور على اغتيال قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني.

وعلى الرغم من تحذيرها من تداعيات اغتيال “مهندس نفوذ إيران المتوسع في الشرق الأوسط”، قالت إنّ القادة الإيرانيين يتمتعون بخبرة جيدة على مستوى ضبط الرد بما يتناسب مع مصالحهم الحقيقية، مشيرةً إلى أنّ هذه المصالح تتعلق بشكل أساسي ببقاء النظام. وعليه، رجحت مالوني أن يكون الرد الإيراني متمهلاً ودقيقاً.

وفي هذا الإطار، ذكّرت مالوني بامتصاص إيران الصدمات والانتكاسات في السنوات الماضية، متحدّثة عن حادثة إسقاط الطائرة الإيرانية المدنية في العام 1988 وعن اغتيال القيادي في “حزب الله” عماد مغنية في العام 2008. ورأت مالوني أنّ إيران انتقمت آنذاك بهجمات “مخطط لها بحذر” وذلك بعد مرور أشهر أو حتى سنوات. وتابعت مالوني قائلة: “لذلك، لا تتفاجأوا إذا استغرق (الرد الإيراني) وقتاً”، متوقعةً أن يرد الإيرانيون بعد اختيار الزمان والوقت المناسبين. وحذّرت مالوني من أنّ الإيرانيين سيختارون هدفاً يعدُ بأفضل الفرص الرامية إلى معاقبة الرئيس الأميركي دونالد ترامب وتعزيز مصالحهم وتخفيف حدة الحصار المفروض على اقتصادهم. وفي هذا الصدد، نبّهت مالوني من أنّ الخيارات واسعة بالنسبة إلى الإيرانيين.

ختاماً، رأت مالوني أنّ القرار بتفادي جولات انتصارات سريعة سيكون حكيماً بالنسبة إلى إدارة ترامب، مؤكدةً أنّ الحلول السهلة لمواجهة التحديات الإيرانية “غير موجودة”. وعلى الرغم من تشديد مالوني على عدم رغبة ترامب وإيران باندلاع حرب، اعتبرت أنّ الطرفيْن أثنبتا أنّهما غير مستعديْن أو غير قادريْن على التحييد عن المسار الذي من شأنه أن يؤدي إلى اندلاع نزاع أوسع وأكثر كلفة.

وكشف نائب قائد الحرس الثوري الإيراني علي فدوي اليوم السبت، عن “مضمون الرسالة الأميركية التي سلمتها سويسرا الى ايران بشأن اغتيال قاسم سليماني قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني في ضربة جوية أميركية”.

وأشار فدوي، الى أن “الرسالة الرسمية طلبت ألا يتجاوز حجم الرد الايراني سقف الانتقام لسليماني فقط”.

وأكد انه “لا يمكن لواشنطن أن تحدد شكل وطبيعة وسقف الرد الإيراني بعد اغتيالها سليماني”، مشيراً الى أن “الخبراء يعرفون أن جريمة أميركا تفتقر لأي قيمة أمنية فتحركات سليماني لم تكن سرا”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق